ما حكم النفاق العملي، يتم تعريف النفاق بشكل عام على أنه هو أن يُظهر الإنسان خلاف ما يُبطن، حيث أن النفاق يعني تظاهر الفرد بالإيمان، ويقوم بإخفاء الكفر في الباطن، هذا حسب ما ورد في اللغة، ولكن في الاصطلاح يتم تعريف النفاق على أنه هو القول باللسان أو الفعل، ويكون خلاف ما في القلب من قول واعتقاد، وقد حذر الله عز وجل في الكثير من آيات القرآن الكريم من المنافقين، وقد وصفهم الله عز وجل في القرآن الكريم بالكذب، والدليل على ذلك قوله سبحانه وتعالى: “وَاللَّهُ يَشْهَدُ إِنَّ الْمُنَافِقِينَ لَكَاذِبُونَ”، ومن الجدير بالذكر ان هناك أنواع من النفاق، ومن أنواع النفاق هو النفاق العملي، وفي هذا المقال سوف نتعرف على النفاق العملي، وسنوضح لكم ما حكم النفاق العملي.

حكم النفاق العملي

إن النفاق العملي يعتبر نوع من انواع النفاق الأصغر، وهو يختلف ما بين السر والعلانية في أداء الواجبات، ومن الجدير بالذكر ان النفاق العملي يقوم به الفرد بعمل المنافقين، ولكن هذا النوع من النفاق لا يُمكن أن نطلق على صاحبه بالكفر، كونه يبقى مسلماً، ولكن أعد الله عز وجل العذاب الشديد لصاحب النفاق العملي، كونه يقوم بالمعاصي التي قد نهى عنها الله عز وجل في الكثير من الآيات القرآنية، ولكن أن تاب هذا الفرد واستغفر فإنه يستحق الشفاعة، ولكن إذا استمر على ما هو عليه، فإنه سوف يصل إلى النفاق الاعتقادي.

هل النفاق العملي يخرج من الملة

من الجدير بالذكر ان النفاق حاله كحال الشرك والفسق، فهو له العديد من الدرجات والمراتب، حيث أن هناك بعض من أنواع النفاق التي تكون مخرج من الملة، وبعض منها يكون غير مخرج من الملة، وفيما يأتي سوف نوضح لكم ذلك:

  • النفاق الأكبر هو النفاق الذي يُخرج صاحبه من الملة، وعقاب صاحبه هو الخلود في الدرك الأسفل من النار، حيث ان النفاق الأكبر هو عبارة عن إظهار الإيمان على اللسان والجوارح، وإبطان الكفر في القلب، ويترتب على النفاق الأكبر كما يترتب على الكفر الأكبر، ولكن يعتبر عذاب المنافق أشد من عذاب الكافر.
  • النفاق الأصغر هو النفاق الذي لا يُخرج صاحبه من الملة، وهو الذي يُطلق عليه بالنفاق العملي، حيث أن الفرد يقوم به بعمل المنافقين، ولكن يبقى في قلبه الإيمان، ولا يُطلق عليه كافراً، ولكنه يعاقب على أفعاله، دون الخلود في النار.

ما حكم النفاق العملي، كما ذكرنا في هذا المقال أن هناك أنواع من النفاق، ولعل من أهمها النفاق العملي، والذي يُطلق عليه بالنفاق الأصغر، وهو النفاق الذي لا يُخرج صاحبه من الملة، وإنما أعد الله عز وجل لصاحبه العذاب كونه يقوم بفعل المعاصي، وتعرفنا في هذا المقال ما حكم النفاق العملي.