درس اماطة الاذى عن الطريق ثاني ابتدائي يعتبر هذا الدرس من دروس المهمة التي فيها الكثير من الحكم والمواعظ، فـ ديننا الحنيف هو دين الرحمة، حيث أمرنا بالتراحم فيما بيننا، ونستطيع ذلك من خلال إتباع سنة الرسول محمد صلى الله عليه وسلم في كافة الأمور التي أمرنا بها لكي نكون متراحمين مع بعضنا البعض، ومن بين الأمور التي تحثنا على التراحم إماطة الأذى عن الطريق، حيث قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: “إماطة الأذى عن الطريق صدقة” ويحثنا الحديث على إماطة الأذى عن الطريق وتقديم الخير لعموم المسلمين.

نص درس اماطه الاذى عن الطريق ثاني ابتدائي

ورد في نص درس اماطه الاذى عن الطريق ثاني ابتدائي التالي:

  • خرج أيمن إلى ملعب الحي فرأى فرع شجرةٍ ملقى على الأرض.
  • قال أيمن من وضع هذا هنا؟ الإسلام لا يرضى بهذا. سأزيله حتى لا يؤذي الناس.
  • حاول وحاول. لكن الفرع لم يتزحزح من مكانه.
  • انتظر قدوم أحد لمساعدته.
  • فرح أيمن عندما أتى تامراً مقبلاً.
  • تامرُ: ماذا تفعل يا أيمن؟
  • أيمن: أزيل الأذى عن الطريق لأن إماطة الأذى عن الطريق صدقةً كما علمنا نبينا محمد صلى الله عليه وسلم.
  • حمل أيمن وتامر الفرع حتى صار بعيداً عن الطريق.
  • مر عامل النظافة فوضع الفرع في عربة القمامة وذهب به بعيداً.
  • فرح أيمن وتامرٌ وأكملا سيرهما إلى ملعب الحي.

اماطه الاذى عن الطريق

تعتبر اماطه الاذى عن الطريق من الأسباب التي تؤدي إلى دخول الشخص الجنة بناءاً على ما قاله رسول الله صلى الله عليه وسلم في الحديث “لَقَدْ رَأَيْتُ رَجُلًا يَتَقَلَّبُ فِي الْجَنَّةِ، فِي شَجَرَةٍ قَطَعَهَا مِنْ ظَهْرِ الطَّرِيقِ، كَانَتْ تُؤْذِي النَّاسَ”، وتعد اماطة الأذى من أعمال الإيمان التي حثنا عليها رسولنا الكريم، أيضاً هي من الصدقات التي يقوم بها العبد، وتكتب له صدقة عند الله تعالى، ولقد كان رسولنا الكريم أكبر قدوة لنا في اماطه الاذى عن الطريق، حيث أمرنا بإماطة الأشياء وإزالتها من الطريق، فهي تؤذي الناس أثناء سيرهم، وقد حدثنا صلى الله عليه وسلم أن من أهم الأشياء التي يجب أن يتعلمها الفرد وتجلب له النفع هي ” عزل الأذى عن طريق الناس”.

حل أسئلة درس اماطه الاذى عن الطريق ثاني ابتدائي

هنا نقدم لكم حل أسئلة درس اماطه الاذى عن الطريق ثاني ابتدائي، ويمكن متابعتها من خلال الفيديو التالي:

نص درس اماطه الاذى عن الطريق ثاني ابتدائي من نصوص كتاب اللغة العربية، والذي يحثنا على فعل الخير وعدم إلقاء العبء على الآخرين وآذيتهم من خلال رفع الأشياء المؤذية من الطريق، وتعد اماطة الأذي من السنن المحببة والتي ينال عليها الإنسان الأجر والثواب عند الله تعالى.