ما هو حكم التسليم في الصلاة، الصلاة عمود الدين والركن الثاني من أركان الإسلام، وردت الكثير من الآيات القرآنية و الأحاديث النبوية الشريفةى الدالة على وجوبها ووجوب أدائها بأحسنها، ونحن كعباد الله المسلمين علينا اتباع نهج النبي صل الله عليه وسلم في كل امور الحياة وفي كل شئ، فكل الأمور التي تم تناقلها عن النبي صل الله عليه وسلم من الصحابة والتابعين وصولا إلينا لابد من ان نكون على علم بها وتطبيقها، فهي نهج النبي محمد عليه الصلاة والسلام، فالصلاة أتت متناقلة لنا عن النبي محمد صل الله عليه وسلم بدءا بأول ركن فيها وهو النية نية الصلاة وعقد نية الوضوء، فالوضوء الركن الأول والمهم من أركان الصلاة فهو يمثل طهارة المسلم، ختاما بالتسليم، ومن هذا المنطلق سنوضح ما هو حكم التسليم في الصلاة؟

ما هو حكم التسليم في الصلاة

اختلفت المذاهب الأرعة في أمر التسليم، فالتسليم و عبارة عن الركن الذي يأتي بعدد الركعة الثانية من الصلاة الثنتائية، بعد قراءة التشهد والصلاة الإبراهيمية،يتم التسليم، غما في حال كانت الصلاة أربع ركعات يتم قراءة التشهد، وتكملة الأربع ركعات وصولا للتسليم، وقد تم الاختلاف بين المذهب الشافعي والمالكي حول أمر التسليم، قبل التعرف على ما هو حكم التسليم في الصلاة، لنوضح الصيغ التي قد يستخدمها المصلي في التسليم وهي كما يلي: قد قد يقول يمينا وشمالا: “السلام عليكم ورحمة الله ، أو القول عن اليمين:السلام عليكم ورحمة الله وبركاته”، بينما على الشمال يقول: “السلام عليكم ورحمة الله”.

حكم التسليم في الصلاة

تناقلت لنا أركان الصلاة  وكيفية أداؤها كل ركن بركنه وماذا سنقول في كل ركن من قبل الصحابة والتابعين وأتباع التابعين ، ونحن كأمة محمد عليه الصلاة والسلام، علينا اتباع سنته ومنهجه، والتسليم هي سنة من سنن النبي صل الله عليه وسلم، ومن أجل التعرف على ما هو حكم التسليم في الصلاة فهي كما يلي:

الإجابة الصحيحة هي:

  • التسليمة الأولى في الصلاة هي فرض من فروض الصصلاة لا يجوز الخروج من الصلاة بدونها.
  • حكم التسليمة الثانية في الصلاة هي عبارة عن سنة مستحبة، كما اتفق المذاهب ، ماعدا مذهب المالكية بين أن حكم التسليمة الثانية أيضا فرض.