هل اللباس الحسن والمركب الحسن يعدان من التكبر، جاء الإسلام ليوضح للمرء المسلم أحكام دينه، وليأمر بالمعروف وينهى عن المنكر، فالإسلام هو طريق الهداية والنور لطريق العبد المسلم، فعندما جاءالإسلام وضح مجموعة من الصفات الحميدة والحسنة التي على المسلم التحلي بها، وبخصوص الرداء ، اللباس قد يكون سبب من أسباب الزينة والفتن ، فقد وضح الإسلام للمرأة المسلمة ما يخص كيفية لبساها بأن يكون  اللباس واسع فضفاض يخفي عورتها، ولا يظهر منها سوى كفيها ووجها، وهذا أمر من أوامر الإسلام الواجب على المرأة العمل بها، وقد حث الإسلام على الحجاب كونه سترة للمرأة وحشمة لها، ومن خلال ما يلي سنوضح الرد على السؤال الذي ينص على هل اللباس الحسن والمركب الحسن يعدان من التكبر.

مفهوم التكبر

الإسلام دين الأخلاق والصفات الحسنة، هو الدين الآمر والحاث على التحلي بجملة الصفات الحميدة و الحسنة التي تمثل بها النبي صل الله عليه وسلم، فمحمد عليه الصلاة والسلام اتصف بمكارم الأخلاق، علينا اتخاذه قدوة حسنة  لنا، والتحلي بالصفات الحسنة التي تحلى بها هو و أصحابه رضوان الله عليه وسلم، وقد أمر الإسلام بتجنب كل ما بدوره يؤثر على نفس المسلم، وهو الابتعاد عن كل الصفات السيئة والبذيئة، ومن بين الصفات السيئة التي نهى الإسلام عنها هي صفة التكبر، حيث يعتبر التكبر من الصفات القبيحة والتي نهى الإسلام عنها ، فالأقوام التي أرسل الله لهم الرسل تكبروا وطغوا في الأرض، وإبليس أيضا عندما أمره الله بالسجود لآدم تكبر وعلا، فالتكبر  هو الانكار والجحود للحق والامتناع عن طاعة الله عزوجل، والإعجاب بالنفس ، والتوجه لعصيان الله عزوجل،إنكار الحقّ ورفضه وهو الفخر والإعجاب بالنّفس لأسبابٍ عديدةٍ كما أنّه الابتعاد عن الله تعالى والامتناع عن الانصياع لأوامره سبحانه وتعالى وعبادته، والإسلام حرم الكبر والتكبر، كونه طريق للضلال والشر وقد يقود التكبر إلى الكفر وهذا أعظم الشرك.

هل اللباس الحسن والمركب الحسن يعدان من التكبر وضح ذلك

التكبر من الصفات القبيحة والبذيئة التي يجب على المرء تجنبها كون أن الاسلام حرمها، ومن خلال هذه الفقرة سنعرض لكم إجابة السؤال التعليمي الذي ينص على التالي: هل اللباس الحسن والمركب الحسن يعدان من التكبر؟

االإجابة الصحيحة هي: لا لا يعتبر اللباس الحسن والمركب من التكبر، وذلك لأن التكبر هو انكار للحقيقة وستر للناس أي احتقارهم.