لمن قال النبي صل قائما، كان الرسول صلى الله عليه وسلم، خير قدوة للناس، فكان يبن للناس كل أمور الحياة، فقد ورد في السنه النبوية الشريفه العديد من الأحاديث التي تشرح و توضح كل ما يحتاجه الانسان من أحكام و أدلة، فلم يبخل الرسول صلى الله عليه و سلم في علمه على أحد من الناس، اذ تعتبر السنه النبوية المصد الثاني من مصادر التشريع الاسلامي بعد القران الكريم، فقد ورد في حديث عن الرسول صلى الله عليه و سلم “صل قائما فإن لم تستطع فقاعدا” لمن قال النبي صل قائما.

لمن قال النبي صل قائما فإن لم تستطع فعلى جنب

كان الرسول صلى الله عليه و سلم ينصح صحابته بكل أمور الحياة، فاذا استصعب عليهم أمر كانوا يلجؤن الى رسول الله صلى الله عليه و سلم، فيوضح و يفسر لهم ذلك، و ينصحهم بما هو خير لهم، و من الأمثلة على ذلك الحديث الشريف التالي، عن ابن بريدة عن عمران بن حصين رضي الله عنه قال: كانت بي بواسير، فسألت النبي صلى الله عليه وسلم عن الصلاة، فقال: ((صلِّ قائمًا، فإن لم تستطع فقاعدًا، فإن لم تستطع فعلى جنب))، و يعرف الباسور على أنه  ورم في باطن المقعدة، فعندما اشتكى لنبي صلى الله عليه وسلم نصحه النبي و خفف عنه الحمل، اذا الان سوف ننتقل لتعرف عل اجابة سؤالنا لليوم.

  • السؤال: لمن قال النبي صل قائما
  • الاجابة: قال النبي صلى الله عليه وسلم “صل قائما” لعمران بن حصين، عندما كان يشتكي للنبي صلى الله عليه وسلم من الم البواسير.

لمن قال النبي صل قائما، قال النبي صلى الله عليه وسلم “صل قائما، فإن لم تستطع فقاعدًا، فإن لم تستطع فعلى جنب، لعمران بن حصين، عندما كان يشتكي له من الم البواسير.