يؤدي الاختلاف في تأثير جاذبية القمر على المناطق القريبة والبعيدة منه إلى حدوث، الجاذبية الأرضية هي من العناصر المهمه التي تساعد الانسان على ممارسة حياته فوق سطح الأرض، فهي تعطي كل الأجسام المتواجدة على سطح الأرض المقدرة على الاتزان، و التنقل بحرية، الجاذبية لا تقتصر فقط على كوكب الأرض، فهناك جاذبية مؤثرة للقمر، اذ تؤثر هذه الجاذبية على كل من مياه البحار و المحيطات و جميع المسطحات المائية، و ذلك عن طريق ارتفاع و انخفاض نسبة المياة، فماذا يؤدي الاختلاف في تأثير جاذبية القمر على المناطق القريبة والبعيدة منه، ما النتائج المترتبة على اختلاف تأثير جاذبية القمر.

يؤدي الاختلاف في تأثير جاذبية القمر على المناطق القريبة والبعيدة منه إلى حدوث

الاختلاف في تأثير جاذبية القمر على المناطق القريبة و البعيدة منه، يؤدي الى حدوث المد و الجزر، و هما من الظواهر الطبيعية، التي تنتج بفعل تأثير الجاذبية على الشمس والقمر و حركة دوران الأرض، و تؤثر هذه الجاذبية على المناطق التي يتوفر بها مياه البحار والمحيطات، و تؤدي عملية المد لحدوث ارتفاع في منسوب المياه على سطح البحر بصورة تدريجيه، و كما يؤدي الجزر لانخفاض منسوب مياه البحار.

يؤدي الاختلاف في تأثير جاذبية القمر على المناطق القريبة والبعيدة منه إلى حدوث، اذا يترتب على اختلاف جاذبية القمر على المناطق القريبة و البعيدة منه الى حدوث المد و الجزر، و يقصد بالمد عي العملية التي يرتفع بها منسوب مياه البحار و المحيطات، أما العملية التي ينخفض بها منسوب مياه البحار و المحيطات هي الجزر.