لحق النبي صلى الله عليه وسلم بأصحابه بعد أن أذن الله له بالهجرة بعد ثلاث عشر من الدعوة إلى توحيد الله تعالى وترك عبادة الأصنام، ولقد بدأ الرسول في هجرته النبوية في تاريخ 27 صفر من السنة الرابعة عشر من هجرة النبي عليه الصلاة والسلام، بينما وصل إلى المدينة المنورة في تاريخ 12 ربيع الأول، ويدور سؤال المقال حول لحق النبي صلى الله عليه وسلم بأصحابه بعد أن أذن الله له بالهجرة صح أم وخطأ؟

لحق النبي صلى الله عليه وسلم بأصحابه بعد أن أذن الله له بالهجرة

لحق النبي صلى الله عليه وسلم بأصحابه بعد أن أذن الله له بالهجرة صح أم خطأ؟

  • صح
  • عندما اشتد أذي قريش واتفاقهم على قتل الرسول صلى الله عليه وسلم، وهذا أضعف من أمل النبي عليه الصلاة والسلام في مناصرة أهل مكة للدعوة، عندها لحق النبي بأصحه رضي الله عنهم بعد أن أذن الله له بالهجرة.

نتائج الهجرة النبوية إلى المدينة

لقد كان للهجرة النبوية الكثير من النتائج في صالح المسلمين والدعوة إلى دين الإسلام، ويمكن ذكرها في النقاط التالية:

  • إقامة الدولة الإسلامية، وهي الدولة التي قامت على الحق ومحاربة الباطل، وتأسيس مجتمع مسلم واعي، ولديه القدرة على تبليغ رسول الرسول صلى الله عليه وسلم للأجيال القادمة، ولقد قامت الدولة الإسلامية على مجموعة من الأسس وهي، العبودية الخالصة لله تعالى، الأخوة ووحدة الصف، الطاعة لأوامر الله تعالى ونبييه محمد عليه الصلاة والسلام.
  • بناء المسجد: عندما وصل الرسول صلى اله عليه وسلم إلى المدينة كان اول شئ قد فعله هو بناء المسجد، ولقد اشترك في بناءه جميع الأنصار والمهاجرين، حيث استخدموا في بناءه بعض من الحجارة، وكانت أعمدته مصنوعة من جذوع الأشجار، والسقف من جريد النخل.
  • المؤاخاة بين المهاجرين والأنصار، لقد كانت هذه النتيجة من أهم نتائج الهجرة النبوية، والتي نتج عنها تقاسم الإخاء بين المهاجرين والأنصار من خلال نصرتهم ومؤازرتهم، وأصبحت رابطة الإخوة بينهم أقوى من رابطة الدم، قال تعالى: (وَأُولُو الْأَرْحَامِ بَعْضُهُمْ أَوْلَى بِبَعْضٍ فِي كِتَابِ اللَّـهِ مِنَ الْمُؤْمِنِينَ وَالْمُهَاجِرِينَ).
  • العهد مع اليهود: قام الرسول صلى الله عليه وسلم بالتعاقد مع اليهود من خلال وثيقة عهدية تنص على أن اليهود هم جزءاً لا يتجزأ من رعايا الدولة الإسلامية، لهم جميع الحقوق، وعليهم واجبات الدفاع عن المسلمين في حال تعرضهم لأي اعتداء خارجي، وأن لا يتحالفوا ضد المسلمين مع الأعداء.

إلى هنا نكون وصلنا إلى ختام مقالنا، والذي من خلاله تناولنا الحديث عن الهجرة النبوية، وهل لحق النبي صلى الله عليه وسلم بأصحابه بعد أن أذن الله له بالهجرة، دمتم في حفظ الله ورعايته.