الحرص على التزام الوضوء من صفات؟ من أشرف العبادات التي يقوم بها المسلمون هي عبادة الوضوء، فالوضوء هي سبب أساسي لصحة الصلاة فبدون الوضوء لا تصح صلاة المسلم، والصلاة من أهم العبادات التي شرعها الله تعالى في قولة :(وَأَقِيمُوا الصَّلَاةَ وَآتُوا الزَّكَاةَ ۚ وَمَا تُقَدِّمُوا لِأَنفُسِكُم مِّنْ خَيْرٍ تَجِدُوهُ عِندَ اللَّهِ ۗ إِنَّ اللَّهَ بِمَا تَعْمَلُونَ بَصِيرٌ)، وعبادة عظيمة مثل الصلاة تستوجب أن يكون المسلم على طهارة والطهارة هنا تأتي عبر الوضوء الذي سنه النبي محمد صلى الله عليه وسلم وعلمه لصحابته وللمسلمون كافة، حيث جاء في تعريف الوضوء بأنه عبارة عن غسل لأعضاء محددة من جسم الانسان بكيفية معينة علمنا اياها النبي محمد صلى الله عليه وسلم، والوضؤ يأتي قبل الصلاة، وهنا سنتعرف واياكم على اجابة السؤال : الحرص على التزام الوضوء من صفات.

الحرص على التزام الوضوء من صفات ؟

الوضؤ الذي شرع في الدين الاسلامي قبل الصلوت الخمسة له كيفية محددة لأدائه، فالوضوء يحتوي على سنن وأركان، فالسنن يمكن تفويتها او اذا فوتها المسلم من غير قصد يصح وضوءه، بينما الاركان لا يصح الوضؤ بدونها ويجب على المسلم فعلها لصحة الوضؤ، والدليل على صحة هذا الكلام هو ما جاء به الصحابي عثمان بن عفان رضي الله عنه، والذي كان يتضمن وصف وضوء النبي محمد عليه الصلاة والسلام، حين قال: (دعا بوَضوءٍ، فتوضأ، فغسل كَفَّيْهِ ثلاثَ مراتٍ)، ومن الآداب التي يجب على المسلم الالتزام بها اثناء أداء الوضوء هي أن لا يتحدث اثناء الوضؤ الا في الحالات الضرورية جداً، ولكن لم يتم نقل أي قول عن الائمة بكراهة الحديث في الوضوء.

  • الحرص على التزام الوضوء من صفات المؤمن.

الحرص على التزام الوضوء من صفات المؤمن، حيث ان الوضوء يعتبر شرط من شروط صحة الصلاة التي فرضها الله تعالى على المسلمين خمس مرات في اليوم والليلة، هذا غير صلوات النوافل وقيام الليل التي سنها النبي محمد صلى الله عليه وسلم، فجميع الصلوات المفروضه والمسنونة تستوجب الوضوء قبل أن نوؤديها، ويجب في الوضوء ايصال الماء لكل الاعضاء التي أشملها تعليم الوضوء.