سبب نزول قوله تعالى ان الذين ينادونك من وراء الحجرات، أنزل الله عز وجل على نبيه الكريم محمد صلى الله عليه وسلم القرآن الكريم، حيث ان القرآن الكريم تتضمن على الكثير من السور القرآنية، والتي اختلفت في الآيات التي تتضمن عليها، ومن الجدير بالذكر أن أغلب الآيات القرآنية التي أنزلها الله عز وجل لها سبب نزول، ويهتم الكثير من العلماء في التعرف على أسباب نزول هذه السور، حيث ان علم أسباب النزول يعتبر من ضمن علوم القرآن الكريم، وهو علم هام جداً، حيث يساعد أيضاً في تفسير معاني الآية القرآنية، كما أن علم أسباب النزول يساعد في فهم الآية، وما تتضمن عليه من أحكام شرعية، لذا يهتم الكثيرون في التعرف على أسباب نزول الآيات، وسنتعرف ضمن هذا المقال على سبب نزول قوله تعالى ان الذين ينادونك من وراء الحجرات.

إِنَّ الَّذِينَ يُنَادُونَكَ مِنْ وراء الْحُجُرَاتِ نـزلت في

إن سورة الحجرات هي من ضمن السور القرآنية التي أنزلها الله عز وجل على نبيه الكريم محمد صلى الله عليه وسلم، والتي أنزلها عليه أثناء تواجده في المدينة المنورة، حيث ان سورة الحجرات تعتبر من السور المدنية، والتي نزلت على نبي الله محمد صلى الله عليه وسلم بعد الهجرة النبوية، ومن الجدير بالذكر ان سورة الحجرات قد نزلت في السنة التاسعة للهجرة، وهي تعتبر من سور المثاني، ويبلغ عدد آيات سورة الحجرات ثماني عشرة آية، وهي تأتي في الجزء السادس والعشرين من اجزاء المصحف، والتي قد نزلت بعد سورة المجادلة، وهي واقعة في الحزب الثاني والخمسين، ومن حيث الترتيب تعد سورة الحجرات هي السورة التاسعة والأربعون، واحتوت هذه السورة القرآنية على آية قرآنية عظيمة، وكانت هي إِنَّ الَّذِينَ يُنَادُونَكَ مِنْ وراء الْحُجُرَاتِ نـزلت في، وفي هذا السياق سوف نتعرف على سبب نزول قوله تعالى ان الذين ينادونك من وراء الحجرات.

سبب نزول قوله تعالى ان الذين ينادونك من وراء الحجرات

أنزل الله عز وجل على نبيه الكريم محمد صلى الله عليه وسلم آية قرآنية وهي قوله تعالى: ( ان الذين ينادونك من وراء الحجرات )، حيث أن سبب نزول قوله تعالى ان الذين ينادونك من وراء الحجرات، كان أنه هناك وفد من قبيلة تميم، جاءوا على نبي الله محمد صلى الله عليه وسلم، ونادى من كان في الوفد على النبي الكريم عليه الصلاة والسلام، وذلك أثناء تواجده في حجرته وقت القيلولة، وهذا أدى إلى إذاء النبي عليه الصلاة والسلام، ولهذا السبب أنزل الله عز وجل على نبيه الكريم محمد صلى الله عليه وسلم قوله تعالى: “إِنَّ الَّذِينَ يُنَادُونَكَ مِنْ وَرَاءِ الْحُجُرَاتِ”، حيث أن مجيئهم كان في وقت راحة الإنسان، وهو وقت القيلولة، وكان من الأفضل أن ينتظروا انتهاء هذا الوقت وخروج نبي الله عليه الصلاة والسلام من الخروج من حجرته، لأداء صلاة العصر ويتكلموا معه.

فائدة من قوله تعالى إن الذين يُنَادُونَكَ من وراء الحجرات

إن الله عز وجل قد أنزل على نبيه الكريم محمد صلى الله عليه وسلم سورة الحجرات، والتي احتوت على الكثير من الآيات القرآنية المختلفة، وكان من أهم هذه الآيات هي قوله تعالى: “إِنَّ الَّذِينَ يُنَادُونَكَ مِنْ وَرَاءِ الْحُجُرَاتِ”، وكان من وراء نزول هذه الآية سبب نزول، والذي تعرفنا عليه في سياق الفقرة السابقة، ومن الجدير بالذكر أن هناك فائدة من قوله تعالى: “إِنَّ الَّذِينَ يُنَادُونَكَ مِنْ وَرَاءِ الْحُجُرَاتِ”، حيث أن هذه الفائدة هي التأدب في الحديث مع نبي الله محمد صلى الله عليه وسلم، وتجنب ذكر النبي عليه الصلاة والسلام ومناداته بأسمه بصوت عال، والله عز وجل قد وصف فاعل هذا الأمر بأنه دون عقل، حيث انه لا يجوز علو الصوت فوق صوت النبي صلى الله عليه وسلم .

سبب نزول قوله تعالى ان الذين ينادونك من وراء الحجرات، إن سورة الحجرات هي من السور المدنية، والتي تحمل أحكام هامة ينبغي على المسلم التعرف عليها، واشتملت هذه السورة القرآنية على آية : “إِنَّ الَّذِينَ يُنَادُونَكَ مِنْ وَرَاءِ الْحُجُرَاتِ”، والتي تعرفنا في سياق هذا المقال على سبب نزولها، وتعرفنا على الفائدة من نزول قوله تعالى: “إِنَّ الَّذِينَ يُنَادُونَكَ مِنْ وَرَاءِ الْحُجُرَاتِ”.