سور من القران مختومة بالف ممدودة، يعتبر هذا السؤال من الأسئلة الدينية التي تتطلب معرفتها من جميع الطلاب والطالبات، حيث يحتوي القرآن الكريم على 114 سورة ولكل سورة اسم محدد، ومن السور القرآنية مسماة على اسم الأنبياء، ومنها ما هو مختوم بألف ممدوة، وهذا هو محور مقالنا الذي سنتعرف فيه على ذكر سور من القران مختومة بالف ممدودة.

سور من القران مختومة بالف ممدودة

لقد جاء في القرآن الكريم بعض من السور المختومة بألف ممدودة وهو الاسم الذي يكون آخره ألف زائدة ثم يليها همزة، وأسماء السورة القرآنية التي تنتهي بألف ممدودة هي:

  • سورة الأنبياء.
  • سورة الشعراء.
  • سورة الإسراء.
  • سورة النساء.

فضل سور القرآن الكريم

القرآن الكريم هو الكلام الذي أرسله الله تعالى على سيدنا محمد عليه الصلاة والسلام، المتعبد بتلاوته، والمنقول بالتواتر، والله تعالى بدأ القرآن الكريم بسورة الفاتحة، وختمه بسورة الناس، وقد ورد في السنة الشريفة فضل سور القرآن الكريم، حيث لكل سورة في القرآن الكريم فضل عظيم وفوائد لا تحصى ولا تعد، والتي سنذكر بعضها في السطور القادمة:

سورة الفاتحة: لها فضل كبير وهي من اعظم سور القرآن الكريم، وجاء في فضلها أنها شفاء لكل داء، أيضاً جاء في الحديث القدسي أن الله تعالى يقول: ( قسمت الصلاة بيني وبين عبدي نصفين: نصفها لي ونصفها لعبدي، ولعبدي ما سأل، فإذا قال العبد {الحمد لله رب العالمين} قال الله: حمدني عبدي، وإذا قال: {الرحمن الرحيم} قال الله: أثنى علي عبدي، وإذا قال: {مالك يوم الدين} قال الله: مجدني عبدي أو قال: فوض إلي عبدي، وإذا قال: {إياك نعبد وإياك نستعين} قال: فهذه الآية بيني وبين عبدي نصفين، ولعبدي ما سأل، فإذا قال {اهدنا الصراط المستقيم صراط الذين أنعمت عليهم غير المغضوب عليهم ولا الضالين } قال: فهؤلاء لعبدي ولعبدي ما سأل).

سورة البقرة: لسورة البقرة الكثير من الفضائل ومنها أن الشيطان يهرب من كل بيت تقرأ فيه السورة، لذلك يجب الحرص على المداومة على قراءة سورة البقرة، وجاء في فضلها عن أبي هريرة رضي اللع عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم، قال: (لا تجعلوا بيوتكم مقابر إن الشيطان ينفر من البيت الذي تقرأ فيه سورة ‏ ‏البقرة).

سورة آل عمران: يبرز فضل سورة عمرآن في أنه تحاجج عن أصحابها، وجاء الدليل في ذلك،  روى ‏أبو أمامة الباهلي ‏قال:‏ ‏سمعت رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم يقول: (اقْرَؤُوا القُرْآنَ فإنَّه يَأْتي يَومَ القِيامَةِ شَفِيعًا لأَصْحابِهِ، اقْرَؤُوا الزَّهْراوَيْنِ البَقَرَةَ، وسُورَةَ آلِ عِمْرانَ، فإنَّهُما تَأْتِيانِ يَومَ القِيامَةِ كَأنَّهُما غَمامَتانِ، أوْ كَأنَّهُما غَيايَتانِ، أوْ كَأنَّهُما فِرْقانِ مِن طَيْرٍ صَوافَّ، تُحاجَّانِ عن أصْحابِهِما)

سورة الإسراء: كان الرسول صلى الله عليه وسلم لا ينام إلا عندما يقرأ المسبحات، مثل سورة الإسراء، فقد ورد في فضلها: (أنَّ النَّبيَّ صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ كانَ لا يَنامُ حتَّى يقرأَ المسبِّحاتِ، ويقولُ: فيها آيةٌ خيرٌ من ألفِ آيةٍ(.

سورة الفلق والناس: لقد ذكر رسول الله صلى الله عليه وسلم في فضلهما أنه لا توجد سورة في القرآن الكريم مثلهن، فقد قال صلى الله عليه وسلم: (يا عقبةُ بنُ عامرٍ ألَا أُعَلِّمُكَ سُوَرًا ما أُنزِلَ في التوراةِ ولا في الزبورِ ولا في الإنجيلِ ولا في الفرقانِ مثلُهُنَّ لَا تَأْتِي ليلةً إلَّا قرأْتَ بِهِنَّ فِيها قُلْ هُوَ اللهُ أَحَدٌ و قُلْ أَعَوذُ بِرَبِّ الْفَلَقِ و قُلْ أَعُوذُ بِرَبِّ النَّاسِ).

إلى هنا نكون وصلنا إلى ختام مقالنا، والذي من خلاله تعرفنا على سور من القران مختومة بالف ممدودة.