لماذا سميت ذمار بهذا الاسم، نظراً لكونها من المدن اليمينة التي لها شأن كبير، حيث تقع مدينة ذمار في جنوب صنعاء، فهي تبعد عن صنعاء بمسافة مئة كم، وتعد هذه المدينة من أكبر المدن التي تضمها محافظة ذمار حيث يبلغ عدد سكانها 160.111 نسمة، وموقع مدينة ذمار ينحصر في وادي واقع بين قمتين بركانيتين، ولهذه المدينة تاريخ عريق، وأول من كتب عن مدينة ذمار هو الفيلسوف العربي ياقوت، حيث عاش ياقوت في مدينة ذمار حوالي خمسون عاماً، نهل من هذه المدينة الكثير، وكتب عنها اكثر، حيث تحدث الفيلسوف العربي ياقوت عن مباني مدينة ذمار، وعن خصوبة التربة فيها، وكانت كتاباته عن ذمار هي الاولى، حيث عرف الناس جميعاً على هذه المدينة، وعلى أهميتها بالنسبة لدولة اليمن، ومن المعروف عن مدينة ذمار انها تعتبر مركز ديني لطائفة تسمى الزيدية، وهذه الطائفة تتبع للطوائف الإسلامية، اما لو تحدثنا عن اهمية ذمار فهي نالت اهمية كبيرة سواء من ناحية السياسة أو التجارة في اليمن، ومن خلال مقالنا سنجيب عن سؤال لماذا سميت ذمار بهذا الاسم.

لماذا سميت ذمار بهذا الاسم؟

مدينة ذمار لها قدر كبير في الدولة اليمنية، حيث تحدثت النقوش التي وجدت في هذه المدينة على ان ذمار كانت من اهم المراكز العربية التي كان لها اهتماماً كبيراً بالدراسات الإسلامية، ويعود اصل الكثير من العلماء لمدينة ذمار، وكانت هذه المدينة من اشهر المدن في تربية الخيول، حيث كانت الأشهر في شبه الجزيرة العربية بالنسبة لتربية الخيول، وتضم مدينة ذمار اكبر جامعة في اليمن وهي جامعة ذمار، وبعد ان تعرفنا على هذه المعلومات عن ذمار، سنجيب عن سؤالنا فيما يلي:

  • لماذا سميت ذمار بهذا الاسم؟
    • السبب في تسمية ذمار بهذا الاسم يعود لاسم ملك سبأ وذي ريدان، الذي كان يسمى ذمار علي بهير، وكان قد حكم سبأ عشرين عاماً.

بالبحث والتنقيب عن لماذا سميت ذمار بهذا الاسم، نجد ان اسم ذمار اطلق على هذه المدينة اليمينة المهمة نظراً لكون ملك سبأ وذي ريدان اسمه ذمار علي بهير، فسميت مدينة ذمار على اسم هذا الملك.