تكمن أهمية الخرائط الطبوغرافية أنها تمثل، فتحت الخرائط الطبوغرافية مجالاً واسعاً امام الدراسات الطبيعية، حيث ان هذه الخرائط تقدم معلومات حول المظاهر الطبيعية لمنطقة ما والمظاهر الاصطناعية، حيث يتم رسم الخرائط الطبوغرافية عبر تمثيل ثانئي الابعاد لمعالم طبيعية ذات أبعاد ثلاثية بحيث يتم رسم كافة المظاهر العمودية والافقية لمنطقة معينة سواء كانت هذه المظاهر صناعية او طبيعية، وسنتحدث الان حول تكمن أهمية الخرائط الطبوغرافية أنها تمثل.

أهمية الخرائط الطبوغرافية

للخرائط المرسومة أهمية كبيرة في تحديد المواقع الجغرافية والتضاريس المتواجدة في تلك المناطق بدقة عالية، كما انها ترسم العلاقة بين البيئة والانسان وتحدد الطرق والمسافات والمساحات بين المناطق، ولها دور مهم في توضيح الرؤية المرئية لسطح الارض عبر إبراز كافة تفاصيله، ومن الجدير بالذكر بأن الخرائط بشكل عام تساهم في تحديد كافة المناطق الجغرافية على سطح الارض، مما يشكل عامل أساسي في رسم مخططات المشاريع التي يقوم بها الانسان على سطح الارض، كما ان الخرائط تقوم برصد حركة الانسان وتنقلاته وكذلك حركة الطرق والمواصلات التي تحدث في تلك المناطق المحددة في الخريطة، وللخرائط دور بارز في الملاحة الجوية، حيث انها تقدم للمطارات أفض المناطق التي يمكن عمل مدرجات هبوط للطائرات عليها، كما ان الخرائط تعمل على تقديم معلومات دقيقة حول سكان منطقة ما وهي بذلك تساهم في عمليات التعداد السكاني للمناطق المختلفة على سطح الارض.

  • تكمن أهمية الخرائط الطبوغرافية أنها تمثل عليها الظواهر الجغرافية الطبيعية والبشرية.
تكمن أهمية الخرائط الطبوغرافية أنها تمثل الظواهر الطبيعية وطبيعة التضاريس فتساعد على تحديد الاماكن وكذلك ترسم المسطحات المائية والانهار والطرق البشرية المتواجدة في المدن والظواهر البشرية النتشرة في تلك المناطق، حيث ان الالفاظ الطوبوغرافية المستخدمة في الخرائط الطوبغرافية تكون عبارة عن اسماء دارجة بينما الاسماء الجيولوجية التي تطلق على المناطق تكون عبارة عن اسماء علمية.