المقياس الحقيقي للولاية يتمثل في، نقابل في حياتنا العديد من الناس، فمنهم الصالح، و منهم الطالح، و المنافق، فقد دعانا الدين اللاسلامي، الى التقرب من الصالحين، الذين يخافون الله، و لا يعملون الا الحق، و يتقون الله بكل شيء، و كذلك الابتعاد عن الكفار و المنافقين، الذين يهدفون الى تشويش سمعت الدين الاسلامي، فكثير من الناس لا يستطيع التميز بين الصالح و الطالح و المنافق خصوصا لانه يظهر خلاف ما يبطن، لكن الان سوف ننتقل لتعرف على المقياس الحقيقي للولاية.

المقياس الحقيقي للولاية يتمثل في

الولاية، هي من كلمة ولي، اي المفضل المرغوب، و هي أعلى درجة يقرب فيها العبد من ربه، و عند التركيز في هذه الكلمة نجدها تخرج من الولاية، التي تعني ترابط الناس مع بعضهم البعض، و هناك أولياء لله تعالى و هم تحت رحمة و ولاية الله سبحانه و تعالى، فهم جماعات تحفهم رحمة الله تعالى و لا خوف عليهم و لاهم يحزنون، اناس يجاهدون بكل ما لديهم من أجل الله تعالى و من اجل الحفاظ على الدين الاسلامى و اخراجه بأفضل صورى للعالم الخارجي، و لغير المسلمين، و هنا لديناء سؤال مهم و هو المقياس الحقيقي للولاية يتمثل في، سوف نبين لكم فيما يتمثل المقياس الحقيقي للولاية.

  • السؤال: المقياس الحقيقي للولاية يتمثل في
  • الاجابة: يتمثل المقياس الحقيقي للولاية ، بأن يؤمن الإنسان بالله تعالى و بنينا محمد صلى الله عليه وسلم، وأن يتبع الرسول في الظاهر والباطن، و يحبه كما يحب الله تعالى، لان كل ما يقر محبة الله تعالى دون محبة رسوله محمد صلى الله عليه وسلم، فهو ليس من أولياء الله، بل من أولياء الشياطين.

المقياس الحقيقي للولاية يتمثل في، يتمثل المقياس الحقيقي للولاية ، بأن يؤمن الإنسان بالله تعالى و بنينا محمد صلى الله عليه وسلم، وأن يتبع الرسول في الظاهر والباطن، و يحبه كما يحب الله تعالى، لان كل ما يقر محبة الله تعالى دون محبة رسوله محمد صلى الله عليه وسلم، فهو ليس من أولياء الله، بل من أولياء الشياطين.