ما هو الركن الثاني من اركان الاسلام، ويقصد بأركان الدين الإسلامي هي الأسس التي يبنى عليها الإسلام ولا بد للمسلم أن يلتزم بها جميعاً كي يكون إسلامه بالله صحيح وعلى حق، فهي بمثابة الأساس في بناء المنزل بدون الأساس لا وجود للمنزل، وهكذا أركان الإسلام بدون وجودها في المسلم لا وجود ولا أساس لدينه، والسؤال الذي تم طرحه يعتبر من ضمن الأسئلة التي لا بد على كل مسلم معرفتها بشكل جيد ومفصل، حيث أن معرفتها هي فرض عين على كل مسلم بالغ عاقل لذا سوف نوافيكم بكافة التفاصيل في هذا المقال التي تختص بالسؤال وهو ما هو الركن الثاني من اركان الاسلام.

الركن الثاني من أركان الاسلام هو

قال صلى الله عليه وسلم في حديثه الشريف :”بني الإسلام على خمس: شهادة أن لا إله إلا الله وأن محمداً رسول الله، وإقام الصلاة، وإيتاء الزكاة، وصوم رمضان، وحج البيت من استطاع إليه سبيلاً”، حيث تعد الصلاة هي الركن الثاني من أركان الإسلام بعد الشهادتين، فهي عبارة عن مجموعة من الخطوات والأفعال والأقوال المتتالية والمرتبة التي يقوم بها العبد المسلم في مواقيت محددة دون الخلط بينهما، وتعتبر الصلاة عمود الدين الإسلامي حيث إذا صلُحت صلُح الدين كله وإذا فسدت فسد الدين كله لذا لا بد من كل مسلم أن يلتزم في أداء الصلاة بشكل صحيح كي تُصلح أخلاق المسلم وتجعله دائماً في خُلقٍ قويم، كما أنها تعد أول ما يُسأل عليه العبد يوم القيامة، وتنقسم الصلاة إلى قسمين رئيسيين وهما :

  • الصلاة المسنونة وهي عبارة عن كل ما ورد عن النبي صلى الله عليه وسلم بقصد التقرب إلى الله ونيل الأجر والثواب.
  • الصلاة المفروضة :وهي عبارة عن الخمس صلوات التي فرضها الله على عباده المؤمنين والتي تتم في مواعيد محددة لا يجوز للمسلم تأخيرها إلا لعذر شديد.

أحاديث أركان الإسلام

ورد الكثير من الأحاديث النبوية الشريفة التي قالها النبي الكريم محمد صلى الله عليه وسلم، والذي يوضح فيها عن الأركان والأسس التي يقوم عليها الدين الإسلامي والتي تسمى أركان الإسلام، ومن أبرز هذه الأحاديث ما يلي :

  • قوله صلى الله عليه وسلم :”بني الإسلام على خمس: شهادة أن لا إله إلا الله وأن محمداً رسول الله، وإقام الصلاة، وإيتاء الزكاة، وصوم رمضان، وحج البيت من استطاع إليه سبيلاً”.
  • قول النبي محمد عليه الصلاة والسلام :”الإسلام أن تشهد أن لا إله إلا الله، وأن محمداً رسول الله، وتقيم الصلاة، وتؤتي الزكاة، وتصوم رمضان، وتحج البيت‏”.
  • قول النبي محمد وذلك قبل أن يتم فرض الحج :”‏‏آمركم بالإيمان بالله وحده‏.‏ أتدرون ما الإيمان بالله وحده ‏؟‏ شهادة أن لا إله إلا الله، وأن محمداً رسول الله، وإقام الصلاة، وإيتاء الزكاة، وصيام رمضان، وأن تعطوا من المغنم الخُمس‏”.
  • جاء رجل إلى النبي محمد قائلاً :”يا رسول الله دلني على عمل إذا عملته دخلت الجنة، فقال :‏‏تعبد الله لا تشرك به شيئاً وتقيم الصلاة المكتوبة، وتؤدي الزكاة المفروضة‏،‏ وتصوم رمضان”.
  • قال صلى الله عليه وسلم في حديثه الشريف :‏”‏‏أمرت أن أقاتل الناس حتى يشهدوا أن لا إله إلا الله وأن محمداً رسول الله، ويقيموا الصلاة ويؤتوا الزكاة، فإذا فعلوا ذلك عصموا مني دماءهم وأموالهم إلا بحق الإسلام وحسابهم على الله‏”‏‏‏.
  • عن عبد الله بن عمر رضي الله عنهما قال :سمعتُ رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول:”بُني الإسلام على خمس :شهادة أن لا إله إلا الله وأن محمداً رسول الله، وإقام الصلاة، وإيتاء الزكاة، والحج، وصوم رمضان”.

ما هو الركن الثاني من اركان الاسلام، حيث تعد الصلاة هي الركن الثاني الذي يبنى عليها الدين الإسلامي، والتي يتم تعريف أركان الدين الإسلامي على أنه عبارة عن الأسس التي يبنى عليها الإسلام ولا بد للمسلم أن يلتزم بها جميعاً كي يكون إسلامه بالله صحيح وعلى حق، وقد تم تعريف الصلاة من قبل العلماء على أنها عبارة عن مجموعة من الخطوات والأفعال والأقوال المتتالية والمرتبة التي يقوم بها العبد المسلم في مواقيت محددة دون الخلط بينهما، لذا علينا نحن كمسلمين أن نلتزم في صلواتنا الخمس ونداوم على أدائها بالشكل الصحيح، فهي التي تنهى عن الفحشاء والمنكر إذا تمت بالخطوات الصحيحة دون إحداث أي خلط أو خطأ متعمد.