بقاء المعلومة متوفرة للمستخدم، وإمكانية الوصول إليها , وعدم تعطل ذلك نتيجة لخلل في أنظمة إدارة قواعد المعلومات، والبيانات، هناك عدد من العوامل أو العناصر التي تساهم في المحافظة على أمن المعلومات أو البيانات داخل النظام الذي نتعامل معه، تتمثل هذه العناصر في السرية من خلال منع وصول أي شخص للمعلومات إلا عدد من الأشخاص المُصرّح لهم وذلك يشمل تخزين البيانات أو نقلها من خلال وسائل الاتصال والتواصل، مع إمكانية تحديد صلاحية الإضافة أو الحذف أو إجراء تعديل على البيانات، العنصر الثاني يتمثل في السلامة من خلال التحقق من صحة المعلومات عند إدخالها أو خلال تنقلها بين الأجهزة على الشبكة من خلال استخدام أساليب وأنظمة مختصة، في هذا السياق يطرح كتاب الطالب ضمن مبحث الحاسب وتقنية المعلومات سؤال بقاء المعلومة متوفرة للمستخدم، وإمكانية الوصول إليها , وعدم تعطل ذلك نتيجة لخلل في أنظمة إدارة قواعد المعلومات، والبيانات.

بقاء المعلومة متوفرة للمستخدم، وإمكانية الوصول إليها , وعدم تعطل ذلك نتيجة لخلل في أنظمة إدارة قواعد المعلومات، والبيانات

إن التوافر والإتاحة تعني بقاء المعلومة متوفرة للمستخدم وإمكانية الوصول إليها ، وعدم تعطل ذلك نتيجة لخلل في أنظمة إدارة قواعد المعلومات والبيانات أو وسائل الاتصال.
إن استخدام الحاسب الآلي وتبادل البيانات والمعلوامات عبر شبكة الإنترنت، أتاح الفرصة لتعرض المعلومات للمخاطر كانتحال الشخصية، الاختراق، التنصت أو التجسس، أو الفيروسات التي تسبب حدوث خلل في نظام الحاسب أو لأهداف أخرى محددة، حيث تكون الفيروسات على أشكال منها الدودة، أو حصان طروادة، لذلك يجب توفير برامج أمن المعلومات على الجهاز لحفظ المعلومات من أي مخاطر، بقاء المعلومة متوفرة للمستخدم، وإمكانية الوصول إليها , وعدم تعطل ذلك نتيجة لخلل في أنظمة إدارة قواعد المعلومات، والبيانات هو التوافر والإتاحة، يُذكر أن أهداف الأمن السيبراني تتمثل في السرية، التكامل وسلامة المعلومات، التوافر والإتاحة.