من الحيوانات التي نهى الشرع عن قتلها، جاء الاسلام رحيم في عباده، وشملت رحمه الله التعامل مع الحيوانات والرحمة بهم، فقد عُرف عن امرأة دخلت الجنة في عهد النبي محمد صلى الله عليه وسلم لأنها أطعمت هرة، فكانت رحمتها بالهرة الصغيرة دخولها للجنة، وهذا بيان أن الله رحيم بعبادة ويدعو للرحمة في التعامل مع الحيوانات المختلفة، ويُحكى أيضاً أن رجلاً قام بسقيّ الكلب بالماء غفر الله له وأدخله الجنة، فالدين الحنيف رحيم، ويدعو للرحمة بين الناس، وأيضاً الرحمة في الحيوانات التي تعيش على كوكب الأرض، فلا تستصغر أي عمل تقوم به حتى لو أن العمل صغير فهو قد يكون طريق لدخولك في الجنة، والفوز برضا الله، وتم طرح سؤال، من الحيوانات التي نهى الشرع عن قتلها.

من الحيوانات التي نهى الشرع عن قتلها

جاء الاسلام محافظاً على الأرواح، ليس فقط الأرواح البشرية بل الأرواح الحيوانات ايضاً فجميعها يُحرم المساس بها، حيث جاء الاسلام موضحاً العديد من الحيوانات التي يحرُم قتلها والمساس بها، وذلك بلا شك رحمة من الله بعبادة وفيه حكمة، فالله حلل المأكولات من الحيوانات بما فيها خيرٌ لِ صحة الانسان، وصرف عنه كل ما يضره، حيث حرم الله قتل الحيوانات بشكل مقصود، أي الحاقها بأي أذى، من الحيوانات التي نهى الشرع عن قتلها، وهي:

  • عن أبو هريرة رضي الله عنه، ( نهى رسول الله صلى الله عليه وسلم عن قتل الصرد والضفدع والنملة والهدهد ).
  • عن ابن عباس قال، ( إن النبي صلى الله عليه وسلم نهى عن قتل أربع من الدواب: النملة والنحلة والهدهد والصرد ).
  • إذن حرم الله أربعة حيوانات من القتل، وهما طائر الهُدهد، والنمل، وطائر الصرد، والنحل، وذلك لحكمة من الله، حيث يجوز قتل النمل في حال أنه كان يعمل على أذى الناس، ونهى عن قتل النحل لأن النحل تم ذكره بالقرآن وهو مهم لما فيه من فوائد عظيمة في علاج الأمراض وشفاء من الأمراض في الحياة الدنيا، والهدهد أحد الحيوانات التي لها قصة مع نبيّ الله سُليمان.