ما مكونات نظامنا الشمسي، يتكون النظام الشمسي من الشمس والعديد من الأشياء التي تدور حول الشمس بفعل قوة الجاذبية الأرضية، ويتكون النظام من الأقمار والكواكب والكويكبات والمذنبات والنيازك وغيرها من المواد النجمية ذات الحجم الصغير المتواجدة في مجال الجاذبية الشمسية، بينما بالنسبة لتشكيل النظام الشمسي تنص الفرضية الشمسية علي أنه قد تم تشكيل فرضية السديم الشمسي في نفس الوقت أي يعني خلال فترة زمنية تصل الي قبل ما يقارب 4.5 مليار سنة من بقايا السديم، ويجمع ليتم تشكيل الشمس والمكونات المتعددة، حيث تؤدي قوة الجاذبية الأرضية تعمل علي سحب كمية كبيرة من السديم ليتم العمل علي دمج عنصر الهيدروجين مع عنصر الهيليوم وذلك يسبب في ولادة الشمس والنظام الشمسي، سنتعرف في هذا المقال الجميل علي أهم مكونات النظام الشمسي.

ما هي مكونات نظامنا الشمسي

يتكون النظام الشمسي من العديد من المكونات الأساسية التي كانت سبب تشكيل النظام الشمسي، ويتكون من طبقات خارجية وداخلية، وتتكون الطبقة الداخلية من عطارد والشمس والأرض والزهرة، في ذات الوقت تتكون الطبقة الخارجية التي تتكون من الكويكبات والمريخ والحطام الفضائي المختلف، حيث أن مكونات النظام الشمسي تكون بعيدة عن بعضها البعض مقدار سنوات ضوئية، الا أن لهذا الامر له العديد من التأثيرات المتبادلة والواضحة، ومن أهم مكونات النظام الشمسي:

الشمس

تعتبر الشمس من المكونات الكبيرة المكونة من مكونات النظام الشمسي، وتحتوي علي نسبة تصل الي 99.8% من نسبة كتلة النظام الشمسي، ويعد الشمس المصدر الرئيسي للضوء والحرارة الذي يجعل الحياة ممكنة علي سطح الكرة الأرضية، وهي المركز الذي تدور حول الشمس الكواكب في مسارات بيضاوية التي يطلق عليها القطع الناقصة.

الطبقة الداخلية

تحتوي الطبقة الداخلية علي كوكب الزهرة وعطارد والمريخ والأرض التي تشترك بكونها تتكون من الصخور والحديد، وتعرف الكواكب الأرضية بسبب التركيب والحجم، وتتميز الشمس بوجود قمر يختص بها وتمتلك الأرض قمر واحد يطلق عليه يسمي قمر، ولكوكب المريخ قمران يسميان دييموس وفوبوس، وتوجد الكواكب في نهاية الطبقة الداخلية أي المسافة بين المشتري والمريخ أي حزام الكويكبات، وهي عبارة عن كواكب صغيرة التي يصل عددها لأكثر من 750.000 بأقطار كبيرة أي ما يقارب 1 كم والملايين من الكويكبات الصغيرة، والعدد الكبير يؤدي في أغلب الأحيان الي اصطدامها بالكواكب أو الأرض.

الطبقة الخارجية

تتكون الطبقة الخارجية من كوكب زحل والمشتري ونبتون وأورانوس، وهي عبارة عن كواكب ذات الحجم العملاق الذي يتميز بالطبقات السميكة وتمتلك العشرات من الأقمار المختلفة في التركيب وتتراوح ما بين الصخور البركانية والجليدية، حيث أن أغلب كتلة تتكون من الكواكب التي تحتوي علي عنصر الهيليوم والهيدروجين وتكون شبيهة التركيب للشمس.

وفي نهاية المقال نكون قد تعرفنا علي الإجابة الصحيحة والنموذجية للسؤال التعليمي وهو ما هي مكونات نظامنا الشمسي، حيث أن الأرض تخضع لتأثير المكونات الخاصة بالنظام الشمسي ومنها الجاذبية التي تقوم الكواكب بها في النظام الشمسي التي تؤثر بشكل معاكس علي مناخ كوكب الأرض، وتسبب كوكب المشتري وزحل في تغيير الميل المحوري لكوكب الأرض.