افضل شهر يستحب الصوم فيه صيام تطوع، إن الله عز وجل قد فرض على عباده المسلمين الكثير من العبادات، ولعل من أهمها هو الصوم، حيث ان الصوم يعتبر هو الركن الثاني من أركان الإسلام الخمسة، كما وأن الصيام يعتبر هو أفضل العبادات والتي لها الدور الكبير في تقريب العبد من ربه، حيث ان الصوم له الكثير من الفوائد، ولعل من أهمها هو تعويد النفس عن الابتعاد عن الشهوات، وفرض الله عز وجل على عباده المسلمين صيام شهر رمضان المبارك، وهو من أفضل شهور السنة، وهنا نرغب في التوقف عند استفسار ديني يكثر البحث عنه، إلا وهو افضل شهر يستحب الصوم فيه صيام تطوع، وفي هذا المقال سوف نوجز لكم كافة التفاصيل عن هذا الموضوع.

افضل شهر يستحب الصوم فيه

حسب ما جاء في العقيدة الإسلامية فإن أحكام الصيام مختلفة، والتي تندرج تحت الوجوب، الاستحباب، الكراهية، والتحريم، وفرض الله عز وجل على عباده المسلمين صيام شهر رمضان، وهو من الفروض والتي لا يجوز الامتناع عنها، ومن الجدير بالذكر أن أفضل شهر يستحب الصوم فيه بعد شهر رمضان كان هو شهر الله المحرم، والدليل على ذلك الأمر من السنة النبوية الشريفة هو عن أبي هريرة رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال:(أَفْضَلُ الصِّيَامِ، بَعْدَ رَمَضَانَ، شَهْرُ اللهِ الْمُحَرَّمُ، وَأَفْضَلُ الصَّلَاةِ، بَعْدَ الْفَرِيضَةِ، صَلَاةُ اللَّيْلِ)، ومن الجدير بالذكر أن الأشهر الحرم هي: ذو القعدة، وذو الحجة، ومحرم، ورجب، وأفضل شهر يُستحب به الصوم هو شهر محرم.

مبطلات صيام التطوع

إن مبطلات الصيام بشكل عام هي واحدة، ولا تختلف بين صوم شهر رمضان أو صوم أيام وشهور غيره، ومن الجدير بالذكر أن الأمور التي تسبب إفطار المسلم في شهر رمضان، هي تعتبر أيضاً من مبطلات صيام المسلم في النوافل، حيث أن المسلم الذي يأكل في نهار الصيام سواء كان صائمًا في رمضان أو كان في صيام التطوع فهو مفطر، وهناك الكثير من مبطلات الصيام سواء في شهر رمضان أو في غير رمضان، ولعل من أهمها ما يأتي:

  • شرب الدخان.
  • الإجماع.
  • من احتلم في رمضان أو غير شهر رمضان، حيث ان الاحتلام هو يعتبر من مفسدات الصيام، ويتوجب على المسلم أن يقوم بدفع كفارة عليه.

والاختلاف بين صيام الفرض وصيام التطوع هو الكفارة والقضاء، حيث ان المسلم الصائم صيام تطوع يحق له أن يفطر خلال النهار، ولا يوجد عليه كفارة مهما كان السبب من الإفطار، والدليل على ذلك من سنة النبي محمد صلى الله عليه وسلم الحديث الذي قال فيه: “الصائِمُ الْمُتطَوِّعُ أمَيرُ نفسِهِ، إنْ شاءَ صامَ، وإِنْ شاءَ أفْطَرَ”، كما وهناك دليل آخر وهو عن ابن قدامة في كتابه المغني: “من دخل في صيام تطوُّع استحبَّ له إتمامهُ ولم يجبْ، فإنْ خَرَجَ منهُ فلا قضاءَ عليه”.

أفضل شهر يستحب الصوم فيه بعد رمضان

هناك اختلاف في أقوال أهل العلم والمذاهب الفقهية الأربعة حول أفضل شهر يستحب الصوم فيه بعد رمضان، وكان الاختلاف على النحو الآتي:

المذهب الحنفي: أكدوا أن أفضل شهر يستحب الصوم فيه بعد رمضان هو شهر مُحرم.

المذهب الشافعي: أكدوا أن أفضل شهر يستحب الصوم فيه بعد رمضان هو صيام الأشهر الحرم وأفضلها كان شهر مُحرم، ومن بعد الأشهر الحرم فإن شهر شعبان هو من أفضل الشهور أيضاً.

المذهب المالكي والذهب الحنفي: أكدوا أن صيام شهر مُحرَّم هو أفضل الصيام بعد رمضان، حيث استدلوا في ذلك الأمر من خلال حديث النبيّ -صلّى الله عليه وسلّم- عندما سُئِل عن أفضل الصيام بعد رمضان، فقال: (وَأَفْضَلُ الصِّيَامِ بَعْدَ شَهْرِ رَمَضَانَ، صِيَامُ شَهْرِ اللهِ المُحَرَّمِ).

افضل شهر يستحب الصوم فيه صيام تطوع، وفي سياق هذا المقال تعرفنا على إجابة استفسار ديني هام إلا وهو افضل شهر يستحب الصوم فيه صيام تطوع، حيث أن هذا الاستفسار يكثر البحث عنه من قبل الأفراد رغبة في التعرف على إجابته، وفي هذا المقال تحدثنا عن هذا الأمر بشكل تفصيلي موضح، حيث ان غالبية المذاهب الفقهية أكدوا أن افضل شهر يستحب الصوم فيه صيام تطوع هو شهر مُحرم.