هل يرجع الحظر الكلي في السعودية، وخاصةً مع ظهور أعداد كبيرة من مصابي فايروس كورونا في الآونة الأخيرة، وتعتبر المملكة العربية السعودية من أكثر الدول التي تحافظ على أرواح المواطنين داخلها، من خلال اتخاذ الإجراءات الاحترازية للحد من انتشار فيروس كورونا، فمنذ ظهور هذا الفيروس بدأت المملكة بفرض حظر التجول الشامل 24 ساعة، ولكن تدريجياً بدأت الحكومة في تخفيف الحظر على عدة أماكن في المملكة، ولكن إن السؤال المتداول هل يرجع الحظر الكلي في السعودية؟.

الحظر الكلي في السعودية

منذ ظهور جائحة كورونا (كوفيد – 19) اتخذت المملكة العربية السعودية بعض من الإجراءات الاحترازية للحد من انتشار الفيروس، ولقد شملت هذه الإجراءات منع التجول الكلي ابتداءً من الساعة السابعة مساءاً حتى الساعة السادسة صباحًا لمدة ( 21 ) يومًا وذلك من مساء يوم الاثنين /28 رجب/ 1441هـ، الموافق 23 /مارس /2020م، وقد استثنت الحكومة من منع التجول المنتسبين للقطاعات الحيوية وهو الأشخاص الذين يعملون في القطاعات العامة أو الخاصة ويتطلب أن يكونوا على رأس أعمالهم أثناء فترة المنع، وجاء القرار شاملاً لكافة الأشخاص المنسوبين في قطاعات الأمنية والعسكرية والقطاعات الإعلامية، كذلك العاملين في مجالات الصحية والخدمات الحساسة، ولقد نشرت وزارة الداخلية بياناً تفصيلياً بشأن هذه القطاعات مع مراعاة الإجراءات الاحترازية وكافةالضوابط التي تضعها الحكومة السعودية، وكان من بين تلك القرارات للتخفيف من حدة انتشار الفيروس العمل على حث المواطنين على البقاء في منازلهم خلال فترة منع التجول، وعدم الخروج من المنزل ما عدا في حالات الضرورة الشديدة وذلك خلال المدة الغير شاملة لحظر منع التجول في كافة مناطق المملكة، وقد وضعت الحكومة شروطاً تتضمن تصريح التنقل اثناء الحظر الكلي وهي كالتالي:

  • في حالة وجود حالات طارئة كالذهاب للمستشفى أو الصيدلية لشراء الأدوية.
  • يجب إرفاق أوراق ومستندات عند كتابة سبب طلب الحصول على تصريح التنقل.
  • يجب أن يلتزم جميع سكان المملكة بكافة إجراءات الوقاية التي وضعت أثناء التنقل بين المناطق.
  • كذلك أكدت السلطات السعودية يجب للحصول على تصريح تنقل إلكتروني من خلال الموقع الرسمي لوزارة الداخلية السعودية.

هل يرجع الحظر الكلي في السعودية

منذ أن اتخذت المملكة قراراً يتضمن تنفيذ رفع حظر التجول الكلي في كافة المناطق السعودية ومدن المملكة، من خلال السماح للمواطنين بالعودة إلى ممارسة كافة الأنشطة الاقتصادية والتجارية، بدأت الأزمة تتخذ منحنيات أقل مما كانت عليه سابقاً، وهذا بفضل مستويات الحرص والوقاية عند اتي اتخذها المواطنيين السعوديين خلال أزمة انتشار الفيروس في المرحلة الاولى، ولقد أكدت وزارة الداخلية أنه يجب مراعاة الالتزام الكامل بتطبيق جميع البروتوكولات الوقائية والتباعد الاجتماعي وارتداء الكمامة، ويعتبر العودة إلى الحظر الكلي مرهوناً بمدى وعي المواطن السعودي، واتخاذه لكافة الإجراءات الاحترازية من خلال لبس الكمامة، وغسيل اليدين بشكل مستمر وتعقيمهما لتجنب الإصابة بمرض كورونا.

لقد بات من الضروري على كل مواطن سعودي ومقيم المحافظة على الصحة العامة من أهم الواجبات، التي يجب أن يعملوا بها، ويجب أن يعملوا هذا الواجب  بالبقاء في منازلهم، وعدم تعريض أنفسهم وبلادهم لخطر تفشي هذه الجائحة الخطيرة.

CCBot/2.0 (https://commoncrawl.org/faq/)