ابحث عن نص قصصي ثم انسخ منه فقرة او فقرتين واكتب فائدة استخلصها منه، تعتبر القصص هي أحد أشكال علم الأدب العربي الذي تتناوله مادة اللغة العربية التي يتم تدريسها في المدراس التعليمية التعلمية في كافة أنحاء المملكة العربية السعودية، ويمكن تعريف النصوص القصصية على أنها عبارة عن عبارة عن قطعة نثرية تختلف في طولها فمنها ما هي متوسطة الطول ومنها ما هي قصيرة، ويطلق على القصة القصيرة جداً مختصر قصيقصة أما المتوسطة الطول قصة والطويلة جداً رواية، وفي هذا المقال سوف يتم عرض بعض الفقرات التي تجيب على السؤال الذي تم ذكره في بداية السطور الأولى وهو ابحث عن نص قصصي ثم انسخ منه فقرة او فقرتين واكتب فائدة استخلصها منه.

قم بالإجابة على ابحث عن نص قصصي ثم انسخ منه فقرة او فقرتين واكتب فائدة استخلصها منه

يمكن تعريف القصة على أنها عبارة عن نوع من أنواع الأدب العربي وهي فن يتم من خلالها تحقيق العديد من الأهداف، وتحوي في سطورها العديد من العبر والمواعظ ليستفيد منها الغير، من الأمثلة على القصص ما تم وروده في القرآن الكريم من قصص الأمم السابقة وقصص الأنبياء وما فيها من عبر ومواعظ للأمم اللاحقة، وبهذا سوف نجيبكم على السؤال والذي ينص على قم بالإجابة على ابحث عن نص قصصي ثم انسخ منه فقرة او فقرتين واكتب فائدة استخلصها منه :

قصة السارق والصيّاد

يُحكى أنه كان هناك رجل ذو بأس شديد يتمشى على شاطئ الصيادين، فوجد بينهم من هو مستضعفٌ وفقير فافتعل شجارٌ معه وسرق منه سمكةٌ كبيرة كانت قوت أبنائه الوحيد، فعضت السمكة يد السارق وآلمته بشدة حتى جافاه النوم من عينيه، فذهب السارق إلى الطبيب فأمره ببتر كف يده كما يبتر يد السارق فلم يستجب، فانتشر الألم وعاد إلى من جديد، أمر الطبيب لاحقاً ببتر اليد إلى المرفق ثم واصل الألم بالانتشار فيه فقال الطبيب سوف نقطع يدك من كتفك فقطعت التي ضربت وسلبت واغتصبت، سأله عواده أين يدك يا هذا، أجابهم :أنها مع صاحب السمكة وروى لهم ما حدث معه، وكان بينهم رجل حكيم نصحه باسترضاء الصياد كي لا يفقد نفسه، فذهب يبحث عنه حتى وجده خر على قدميه باكياً مستسمحاً، سأله :بماذا دعوت عليّ في ذلك اليوم ؟، فقال الصياد :لقد قلت اللهم إن هذا القوي ظلمني فأرني قوتك فيه.

  • الفائدة المستفادة من القصة :عدم ظلم المستضعفين لأن دعوة المظلوم عند الله لا يرد.
  • لا بد أن يرد الحق لصاحبه ولو بعد حين.

قصة الجد العجوز

استقبله ابنه وزوجة ابنه بكل برود، وكان العجوز يعيش منعزلاً في بيتهم عدا وجبة الطعام، حيث كانت الأسرة تتناول الطعام معاً على سفرة واحدة، ولكن يدا الرجل العجوز المهتزتان ونظره الضعيف جعل تناوله الأكل صعباً، حيث كان بعض الأكل يسقط منه على الطاولة وعندما كان يتناول اللبن كانت قطرات من الكوب تنسكب منه على المفرش مما يثير اشمئزاز الابن وزوجته، انزعج الابن من هذه الفوضى الحادثة، فقال الابن لا بد أن نفعل شيئاً من جهة أبي فقد صار ما يكفي من اللبن المنسكب والطعام المتناثر على الشرشف علاوةً على طريقة أكله العالية الصوت، لذا وضع الرجل وزوجته مفرش خاص على أحد الأركان وأجلسوا الرجل العجوز وحيداً عليها يتناول طعامه، بينما كانت الأسرة تتناول الطعام على طاولة السفرة بكل راحة ومتعة، ولما كان العجوز قد تسبب في كسر طبق أو اثنين بدأ الابن بتقديم الطعام في أطباق من الخشب مع بقاء الكلمات والتحذيرات الحادة عندما ينسكب منه اللبن أو يتناثر ويتساقط منه الطعام على الأرض.

الطفل ذو الخمسة أعوام كان يراقب ما يحدث في صمت، وفي إحدى الأمسيات لاحظ أبيه بأنه يقوم بحفر قطعة خشب وهو جالس على الأرض، فسأله بكل رقة ما الذي تقوم به، فأجاب الطفل بكل رقة أنا أقوم بعمل إناء صغير لك ولأمي عندما تكبُر وابتسم الطفل ذو الخمسة أعوام وعاد لما يعمله، وقفا الأبوان باكيان ثم بدأت الدموع تنهمر في وجههما وعلما ما الذي ينبغي أن يفعلانه بعد اليوم، في هذه اللية أمسك الرجل بيد أبيه العجوز وسحبه بلطف مرة أخرى إلى سفرة طعامهما، ولم يهتما عندما ينسكب اللبن أو يتساقط الطعام على الأرض أو يتلوث مفرش طاولة الطعام.

  • الفائدة المستفادة من القصة :الرفق بالوالدين والرحمة بهما عند الكِبر وبرهما.
  • الأب قدوة لأبنائه فما هو يفعله يكتسبه الأبناء ويقلدونه في كبرهم، فأحسنوا من أخلاقهم كي تنشئوا جيل ذا أخلاق كريمة.

قصة الجزار والامرأة الفقيرة

في الأيام الأولى من شهر رمضان المبارك ذهبت سيدة غنية إلى محل الجزار وطلبت منه كمية كبيرة من اللحوم وقد صنفت ما تريد من لحوم مكعبة ومفرومة وكبدة وغيرها، وأثناء ما كان الجزار يقوم بتجهيز طلب السيدة دخلت المحل سيدة فقيرة، وقالت له :أريد عظم اللحم لكي تعمل عليها حساء، فصعب حال السيدة الفقيرة على السيدة الغنية فرق قلبها، فكتبت ورقة للجزار وقالت له فيها :جهز نفس الطلبات التي طلبتها منك وأعطها للمرأة الفقيرة ولا تخبرها بمن سيدفع الحساب، بدأ الجزار بالفعل يجهز ما طلبته السيدة الغنية وأثناء ذلك طلبت السيدة الفقيرة أن يعجل بطلبها وقالت له أرجوك لا تتأخر عليّ أكثر من ذلك إن تقطيع العظم لا يستغرق دقيقتين كما كنت تفعل من ذلك، فقال مبتسماً :سوف أجهز طلبك حالاً رمضان كريم، ردت السيدة الفقيرة :بكل يقين الله أكرم، فقال فعلاً الله أكرم وبعد قليل أعطى الجزار للسيدة الفقيرة أكياس اللحم المفروم والكبدة والقطع وغيرها، فنظرت السيدة بدهشة وقالت هذا ليس طلبي، فقال لها بل هذا طلبك ألم تقولي من دقائق أن الله أكرم الله فعلاً أكرم، رفضت السيدة أخذ الأكياس وقالت أن هذا كثير للغاية وهي لا تعلم أن السيدة الغنية هي من تدفع ثمنها، فأخذ الجزار يقنعها لكي تأخذ الأكياس ويخبرها أن هذا من عند الله الكريم وظل مدةً يحايلها، حتى اقتنعت السيدة الفقيرة وأخذت اللحوم وخرجت من عند الجزار، فرحت السيدة الغنية عندما شاهدت السيدة تأخذ اللحوم وتخرج بها من المحل، وبعدها سألت الجزار عن ثمن طلبها وثمن طلب السيدة الفقيرة، ففوجئت بالجزار يقول لها لا تدفعي إلا ثمن طلبك وأنا سأدفع ما أخذته السيدة، فأنا لا أقل عنك كرماً وأصرت السيدة الغنية أن تدفع ما أخذته السيدة الفقيرة، فاتفقا على أن يتقاسمان ثمن ما أخذته السيدة الفقيرة، خرجت السيدة الغنية من المحل وركبت سيارتها فوجدت السيدة الفقيرة توزع اللحوم على الفقراء في الشارع، فبدأت بالبكاء في سيارتها من تأثرها بالمشهد الحقيقي الذي أمامها وموقف الجزار من إصراره على دفع ما أخذته السيدة الفقيرة، فنزلت السيدة من سيارتها وذهب للسيدة الفقيرة وقالت لها لماذا توزعين اللحوم على هؤلاء الناس فقط وسع الله عليك، لماذا لا توسعين على أولادك، فردت مبتسمة أنا بالفعل وسعت على أولادي لقد أخذت كيلو لحم وهذا يكفينا اليوم، لأنه لا يوجد ثلاجة في بيتنا ولو أخذت هذه الكمية سوف تتلف، فقلت أعطي هؤلاء المحتاجين ورمضان كريم، فردت السيدة الغنية الله أكرم هذا هو شهر رمضان شهر الجود والكرم.

  • الفائدة المستفادة من القصة :من يرزق الناس يرزقه الله من أوسع أبوابه.
  • الفقير يشعر بمعاناة الفقراء الآخرين.
  • شهر رمضان هو شهر الخير والبركة.

ابحث عن نص قصصي ثم انسخ منه فقرة او فقرتين واكتب فائدة استخلصها منه، حيث يتم تعريف القصة على أنها عبارة عن نوع من أنواع الأدب العربي وهي فن يتم من خلالها تحقيق العديد من الأهداف، وتحوي في سطورها العديد من العبر والمواعظ ليستفيد منها الغير، ومن الأمثلة على القصص قصة السارق والصيّاد والتي يستفاد منها عدم ظلم المستضعفين لأن دعوة المظلوم عند الله لا يرد، وقصة الجد العجوز والتي يستفاد منها أن الأب قدوة لأبنائه فما هو يفعله يكتسبه الأبناء ويقلدونه في كبرهم، فأحسنوا من أخلاقهم كي تنشئوا جيل ذا أخلاق كريمة، وقصة الجزار والامرأة الفقيرة والتي يستفاد منها أن شهر رمضان المبارك هو شهر الخير والبركة.