حكم سجود السهو عند حدوث السهو في الصلاة، ان الكمال هو من صفات الله سبحانه وتعالى ولا يمكن لأي مخلوق ان يتصف بهذه الصفة، حيث ان البشر يتصفون بالنقص في كل الامور التي تتعلق بهم، وهي طبيعة تتوافق مع طبيعة الانسان الذي يخطئ وينسى ويسهو عن الاشياء، وهنا جاء التشريع الالاهي لسجود السهو كون الله سبحانه وتعالى يعلم تمام العلم بأن الانسان لا يكتمل ويكتسيه بعض النقصان في كثير من الامور حتى في الصلاة فقد يسهو خلالها ويتجاوز عن بعض اركانها او قد يزيد من بعضها وهو بذلك يكون قد اخطأ في صلاته، ولكم من باب رحمة الله بالمخاليق فلقد شرع الله ما يسمى بسجود السهو لاكمال النقص الحادث في الصلاة او لتكفير الزيادة فيها من خلال سجدة السهو التي لها وقت محدد يقوم بها المسلم سواء قبل او بعد أداء السلام من الصلاة، حتى انه ثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم بأنه قام بأداء سجدة السهو فهو مثلنا بشر، وسنوضح فيما يلي حكم سجود السهو عند حدوث السهو في الصلاة.

حكم سجود السهو عند حدوث السهو في الصلاة

السهو والنسيان هو من طبع الانسان سواء كان بشر عادي او من الرسل والانبياء، فلا احد معصوم من الخطئ ولا كامل الا الله عز وجل، لذلك بين النبي صلى الله عليه وسلم حكم سجدة السهو وقسمها الى انواع حيث انه لو سهى الانسان عن التشهد الاول او عن التكبيرات ما عدا تكبيرة الاحرام كتبير الركوع او السجود فعليه ان يسجد السهو سجدتين قبل السلام، ويؤديها سواء كان امام او مأموم، وان شك المسلم بعدد الركعات في الصلات فيصلي  اثنتين اي انه سيعمل باليقين فيصلي الاقل، وبعدها يكبر ويسجد سجدة سهو قبل ان يسلم، كما انه لو شك في صلاة العشاء هل صلى 3 او 4 فيصليها على الاقل بأنها ا3 ثم يزيدها بالرابعة ويسجد سجدتين السهو قبل ان يسلم.

حكم سجود السهو عند حدوث السهو في الصلاة، جاء حكم سجود السهو لتخفيف عن المسلمين بحيث انها تكمل النقص وتغفر التجاوز دون الحاجة اى اعادة الصلاة كاملة وهو فيه مشقة على المسلمون.

CCBot/2.0 (https://commoncrawl.org/faq/)