وصف الله المنافقين في اوائل سورة البقرة بهذه الصفة، جاء الاسلام موضحاً صفات المؤمنين وعلاماتهم، كما ذكر الله سبحانه وتعالي صفات المنافقين الذين يطعنون بالدين والمسلمين والمنافق من يقوم بإظهار شيء خلاف ما يتواجد بداخله، وهناك نفاق أكبر للمنافقين الذين يظهرون حبهم للإسلام وأنهم مؤمنين في وداخلهم حقد وكره للإسلام والمُسلمين، وهؤلاء الكُفار نصيبهم في الآخرة وعذاب ويكون مصيرهم الدرك الأسفل من جهنم، قال تعالي: (إِنَّ الْمُنَافِقِينَ فِي الدَّرْكِ الأَسْفَلِ مِنَ النَّارِ وَلَن تَجِدَ لَهُمْ نَصِيرًا )، وهناك نفاق أصغر لا يخرج المنافق من ملة الدين الإسلامي يبقي مسلماً ولكنه يتصف بصفات المنافقين وأعمالهم، وهي أمور وضحها رسولنا الكريم في أحاديثه عن صفات المنافقين فما، وصف الله المنافقين في اوائل سورة البقرة بهذه الصفة.

وصف الله المنافقين في اوائل سورة البقرة بهذه الصفة

من أهم الصفات التي تجمع المنافقين هي أنهم إذا حدثوا كذبوا، وغذا خاصموا فجروا، كما ذُكر على لسان حبيبنا المُصطفي، ( أربع من كن فيه كان منافقاً خالصاً ومن كانت فيه خصلة منهن كانت فيه خصلة من النفاق حتى يدعها، إذا اؤتمن خان، وإذا حدث كذب، وإذا عاهد غدر، وإذا خاصم فجر )، ويساهم المنافق على بث الفتنة والفساد بين المسلمين والعمل على موالاه الكفار والتخطيط ضد المسلمين وعدم نصرتهم، وما يظهرونه من ألسنتهم خلاف ما هو موجود في قلوبهم، ووجود مرض في قلوبهم، قال تعالى، ( فِي قُلُوبِهِمْ مَرَضٌ فَزَادَهُمُ اللَّهُ مَرَضاً وَلَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ بِمَا كَانُوا يَكْذِبُونَ )، والإجابة الصحيحة للسؤال المطروح في المناهج الدراسية لمادة الحديث في الصف الأول المتوسط، وصف الله المنافقين في اوائل سورة البقرة بهذه الصفة، هي:

  • قال تعالى: (وَإِذَا لَقُواْ الَّذِينَ آمَنُواْ قَالُواْ آمَنَّا وَإِذَا خَلَوْا إِلَى شَيَاطِينِهِمْ قَالُواْ إِنَّا مَعَكُمْ إِنَّمَا نَحْنُ مُسْتَهْزِؤُونَ).