لماذا يحب الله المؤمن القوي، ميز الله سبحانه وتعالى الأنبياء والمؤمنين واهل الحق بالقوة، التي تجعلهم قادرين على الوقوف في وجه الظلمات والكفار، فقد قال تعالى: “ مُّحَمَّدٌ رَّسُولُ اللَّهِ ۚ وَالَّذِينَ مَعَهُ أَشِدَّاءُ عَلَى الْكُفَّارِ رُحَمَاءُ بَيْنَهُمْ”، كما ان الله تعالى يحب المؤمن القوي، الذي يستطيع الدفاع عن الدين الاسلامي، ويقف كالسد المنيع امام أعداء الامة، والمؤمن القوي احب الى الله من المؤمن الضعيف، فقد قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: “المؤمنُ القويُّ خيرٌ وأحبُّ إلى اللَّهِ منَ المؤمنِ الضَّعيفِ، وفي كلٍّ خيرٌ، احرِص على ما ينفعُكَ، واستِعِن باللَّهِ ولا تعجِزْ، وإن أصابَكَ شيءٌ، فلا تقُل: لو أنِّي فعلتُ كان كذا وَكَذا، ولَكِن قل: قدَّرَ اللَّهُ، وما شاءَ فعلَ، فإنَّ لو تَفتحُ عملَ الشَّيطانِ”، والمؤمن القوي قادر على تقديم كل ما اوتي من قوة في خدمة الدين الاسلامي ونشره بين الناس وتوعية الامة بما يهديهم للطريق المستقيم الذي يوجههم نحو الحياة الأفضل، ومن خلال مقالنا سنتعرف لماذا يحب الله المؤمن القوي.

لماذا يحب الله المؤمن القوي ؟

المقصود بالمؤمن القوي هو المؤمن الذي يمتلك من الايمان اشده، ومن العلم اكثره، ومن طاعة الله الشيء الكثير، كما انه يتميز برايه القوي، وعزيمته الكبيرة، وثقته بنفسه، وكل هذه الأمور يضاف لها القوة الجسمية التي يجب ان يكون عليها المؤمن، لان هذه القوة هي التي تساعده على ابعاد الضرر، وجلب المنافع، وتعينه على القيام بأفضل الاعمال واصلحها، اي اننا نلحظ ان المؤمن القوي هو القوي بإيمانه ودينه وعلمه وثقته بنفسه وليس فقط القوي في جسمه، وهنا سنتعرف لماذا يحب الله المؤمن القوي:

  • المؤمن القوي قادر على الإنتاج والعمل وتحقيق كل ما يصلح الامة الإسلامية، فهو يميز بقوة علمه التي تجعله يفعل كل ما يفيد به المسلمين.
  • المؤمن القوي قادر على العطاء، وتحقيق الفائدة للامة الإسلامية.
  • نظراً للقوة الجسمية التي يمتلكها المؤمن القوي بالإضافة لقوة ايمانه، يستطيع ان يدافع عن الامة الإسلامية والمسلمين، ويبعد عنهم اي ضرر ويمنحهم حقوقهم المسلوبة.
  • يحقق المؤمن القوي نفعاً كبيراً للامة الإسلامية، فهو يتقرب لله بقوة ايمانه، لذلك لا يقترب مما نهى الله عنه.
  • يتعلم المؤمن القوي كل ما يقوي حصيلته العلمية التي تصب في النهاية لصالح الامة.
  • المؤمن القوي يحب الخير للمسلمين كما انه يجلبهم لهم، ولا يتعدى على حق احد، كما ان المؤمن القوي يتعدى خيره لغيره فلا يحتفظ فيه لنفسه.
  • الله يحب المؤمن القوي، ويحث المؤمنين جميعاً لان يكونوا أقوياء، فقد قال تعالى: “وَأَعِدُّوا لَهُم مَّا اسْتَطَعْتُم مِّن قُوَّةٍ وَمِن رِّبَاطِ الْخَيْلِ تُرْهِبُونَ بِهِ عَدُوَّ اللَّهِ وَعَدُوَّكُمْ وَآخَرِينَ مِن دُونِهِمْ لَا تَعْلَمُونَهُمُ اللَّهُ يَعْلَمُهُمْ ۚ وَمَا تُنفِقُوا مِن شَيْءٍ فِي سَبِيلِ اللَّهِ يُوَفَّ إِلَيْكُمْ وَأَنتُمْ لَا تُظْلَمُونَ”.

لماذا يحب الله المؤمن القوي، السؤال الذي يبحث عن اجابته الكثير، والذي تتلخص اجابته في كون المؤمن القوي قادر على جلب المنفعة للامة الإسلامية والدفاع عنها ودرء كل الضرر عن هذه الامة، كما انه قادر على تحقيق مصالح المسلمين، ومدافعاً عن حقوقهم، وساعياً في طريق الخير، فالمؤمن القوي هو قوي الايمان والعلم والجسد، وحين تجتمع هذه الأمور في المؤمن يصبح قادراً على رفع شأن الامة الإسلامية.