شرح حديث إياكم والجلوس في الطرقات، هناك الكثير من الفوائد التي نحصل عليها من الاحاديث النبوية، فهي تأتي موضحة ومفسرة للقرآن الكريم، كما نتبين منها الاحكام الدينية المتعلقة بحياتنا، وننهل منها مواعظ لا حصر لها، ومن الاحاديث المهمة التي يجب التطرق لشرحها وفهم كل ما تضمنته من احكام وفوائد هو حديث اياكم والجلوس في الطرقات، حيث قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: “إيَّاكم والجلوسَ في الطُّرقاتِ» فقالوا: يا رسولَ اللهِ ما لنا مِنْ مجالسِنا بدٌ؛ نتحدَّثُ فيها! فقال رسولُ الله صلَّى اللهُ عليه وسلَّم: “فإذا أبَيْتُم إلَّا المجلِسَ فأعطوا الطريقَ حقَّه” قالوا: وما حقُّ الطريقِ يا رسولَ اللهِ؟ قال: «غضٌ البصرِ، وكفُّ الأذَى، وردُّ السَّلامِ، والأمرُ بالمعروفِ، والنَّهيُ عن المنكرِ”، وفي هذا الحديث الكثير من الاحكام والعظات التي يجب ان يسير عليها الانسان في حياته، ونتعرف من خلال هذا الحديث على حق الطريق علينا، وهنا في مقالنا سنقوم بتوضيح شرح حديث اياكم والجلوس في الطرقات.

شرح حديث إياكم والجلوس في الطرقات الثالث متوسط

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم “اياكم والجلوس في الطرقات” في بداية الحديث، وهذه الصيغة صيغة تحذيرية، اي ان الرسول صلى الله عليه وسلم يحذر الناس من الجلوس في الطرقات، وهذا الأمر لم يكن من باب تحريم هذا الأمر، بل من باب التنزيه لما له من ضرر كبير عليهم، فهو يكشف عورات الناس، من خلال النظر عليهم حين يمشون في الطرقات، كما ان الجلوس في الطرقات يسبب ازعاج للناس حيث يقوم الكثير من الجالسين في الطرقات النظر على الأغراض التي يمسكون بها، والتي تخصهم ولا تخص غيرهم، وهذا الامر لا يحبذه الناس، فلكل انسان خصوصية لا يحب ان يطلع عليها غيره من الناس، وضرر الجلوس في الطرقات لا يقتصر على كشف العورات والنظر لما يمتلكه الناس من أغراض، بل يتعدى هذا الامر للغيبة والنميمة على كل من يمر امامهم، وبعد ان حذر الرسول من الجلوس في الطرقات، قال الصحابة “يا رسول الله، ما لنا من مجالسنا بد”، وهذا معناه انهم يجلسون في الطرقات ليتحدثوا ويؤنسوا بعضهم، ولما وجد الرسول صلى الله عليه وسلم اصراراهم على الجلوس في الطرقات، قال لهم “فإن أبيتم إلا المجلس فأعطوا الطريق حقه”، اي ان الرسول صلى الله عليه وسلم لم يمنعهم من المجالس التي يتحدثون فيها ويؤنسون بعضهم البعض، ولكنه امرهم بإعطاء الطريق حقه، فقال الصحابة للرسول: “وما حقه يا رسول الله؟ قال: «غضُّ البصر، وكفُّ الأذى، وردُّ السلام، والأمرُ بالمعروف، والنَّهي عن المنكر”، وهنا سنوضح حقوق الطريق التي قام الرسول صلى الله عليه وسلم بتوضيحها في حديث اياكم والجلوس في الطرقات:

  • غض البصر: 
    • وهي من اهم حقوق الطريق التي يجب على الجميع الالتزام بها عند الجلوس في الطرقات.
  • كف الأذى: 
    • ولا يقتصر الأذى على الأذى الفعلي، بل يشتمل على الأذى اللفظي أيضا، ويكون الأذى اللفظي بالغيبة والنميمة على كل من مر من امامهم، أما الأذى الفعلي فيكون بعدم تمكن المارين من الطرقات العبور بسهولة، نظراً لكثرة الجالسين في الطرقات.
  • رد السلام: 
    • يجب على الجالسين في الطرقات رد السلام على من يسلم عليهم.
  • الامر بالمعروف:
    • المقصود بالمعروف هو كل ما امرنا الله ورسوله الالتزام به، ويجب على الجالسين في الطرقات الامر بالمعروف والحث على الخير.
  • النهي عن المنكر:
    • يجب على الجالسين في الممرات النهي عن اي منكر يشاهدونه في الوقت الذي يجلسون فيه على الطرقات.

فوائد حديث إياكم والجلوس في الطرقات

هناك الكثير من الفوائد التي تضمنها حديث اياكم والجلوس في الطرقات، فهو وضح على الانسان الآداب والحقوق التي يتوجب عليه الالتزام بها اثناء الجلوس في الطرقات، والتي هي كالتالي:

  • نهي الرسول الجلوس في الطرقات لم يكن من باب التحريم، بل من باب التنزيه,
  • يمنع الجلوس في الطرقات الا بعد إعطاء الطرق حقه.
  • غض البصر أثناء الجلوس في الطرقات.
  • كف الأذى عن الناس المارين في الطرقات.
  • رد السلام على كل من يسلم عليك اثناء جلوسك في الطريق.
  • من حق الطريق الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر .
  • دفع المفاسد مقدم على جلب المصالح.

شرح حديث إياكم والجلوس في الطرقات يجعلنا محيطين في الكثير من الأمور والآداب التي يجب علينا الالتزام بها اثناء الجلوس في الطرقات، حيث ان الرسول نهى عن الجلوس في الطرقات من باب تنزيه المسلمين من كل ما يصيبهم ويصيب غيرهم بالضرر، كما ان الجلوس في الطرقات مرتبط بالالتزام بحقوق الطريق، والتي هي غض البصر، كف الأذى، رد السلام، الامر بالمعروف والنهي عن المنكر، ومن لا يستطيع الالتزام بهذه الحقوق، لا يجب عليه الجلوس في الطرقات.

CCBot/2.0 (https://commoncrawl.org/faq/)