ما صحة حديث الله اكبر كبيرا عدد الشفع والوتر، وردت الكثير من الأحاديث عن الأدعية التي نقولها بعد كل صلاة، لكن هناك اختلاف بين العلماء على مدى صحة هذه الأحاديث، وهو من الأحاديث التي لها علاقة بعلم رواية الحديث، وعلم الدراية بالحديث، والتي يهتم بها العلماء من أجل معرفة أصول الأحاديث، حيث أن معرفة مدى صحة الأحاديث، لها أهمية كبيرة في معرفة بعض الأحكام والعمل بها في الحياة، لذلك نجد الكثير من الاسئلة حول صحة الأحاديث، ومن هذه الأسئلة ما صحة حديث الله اكبر كبيرا عدد الشفع والوتر.

حديث الله اكبر كبيرا عدد الشفع والوتر

حديث الله أكبر كبيراً عدد الشفع والوتر، من الأحاديث التي يرددها المسلمين عقب كل صلاة مفروضة، وهي من السنن النبوية التي يلتزم بها المسلم، لينال الأجر من الله عز وجل، حيث يعتبر الدعاء جسر واصل بين العبد وربه، خاصة بعد كل صلاة علها تكون ساعة استجابة، حيث يكون العبد أقرب ما يكون إلى الله سبحانه وتعالى:

عَنِ ابْنِ عُمَرَ أنه قَالَ : ” مَنْ قَالَ دُبُرَ كُلِّ صَلاةٍ وَإِذَا أَخَذَ مَضْجَعَهُ : “اللَّهُ أَكْبَرُ كَبِيرًا، عَدَدَ الشَّفْعِ وَالْوِتْرِ، وَكَلِمَاتِ اللهِ التَّامَّاتِ، الطَّيِّبَاتِ الْمُبَارَكَاتِ ثَلاثًا، وَلا إلَهَ إِلاَّ اللَّهُ مِثْلُ ذَلِكَ، كُنَّ لَهُ فِي قَبْرِهِ نُورًا، وَعَلَى الْجِسْرِ نُورًا، وَعَلَى الصِّرَاطِ نُورًا حَتَّى يُدْخِلْنَهُ الْجَنَّةَ، أَوْ يَدْخُلَ الْجَنَّةَ “. أخرجه ابن شيبة.

ما صحة حديث الله اكبر كبيرا عدد الشفع والوتر

من الأسئلة المهمة التي يسأل عنها المسلمين، لمعرفة الأحكام المتعلقة بها، حتى يحدد إمكانية الأخذ بها أو تركها والتخلي عنها، فإن كانت صحيحة الإسناد أخذ بها ورددها، أما إن كانت ضعيفة الإسناد أو غير صحيحة، فالأولى هو تركها، والبحث عن أدعية صحيحة، لينال الأجر،

نص السؤال\

ما صحة الحديث عن الرسول (من قال دبر كل صلاة مكتوبة وإذا أخذ مضجعه الله أكبر كبيرًا عدد الشفع والوتر وكلمات الله التامات الطيبات المباركات ثلاث مرات وقال لا إله إلا الله مثل ذلك -يعني لا إله إلا الله عدد الشفع والوتر وكلمات الله … حتى يدخلنه الجنة أو قال حتى يدخل الجنة).

الإجابة\

هذا الحديث أخرجه ابن شيبة عن عبد الله ابن عمر في كتابه المصنف، كما رواه السيوطي في جامع الأحاديث، وهو من الأحايث التي لم ترد عن رسول الله صلى الله عليه وسلم، وإنما تم إسناده لعبد الله ابن عمر رضي الله عنه، حيث يعتبر حديث ثابت الإسناد لابن عمر في كافة روايات الأئمة، وبهذا يكون حديث الله أكبر كبيراً حديث صحيح وحسن الإسناد، يجوز الأخذ به والعمل بما جاء فيه.

فيما سبق قدمنا إجابة عن سؤال ما صحة حديث الله اكبر كبيرا عدد الشفع والوتر؟، وكانت الإجابة هي أن حديث الله أكبر كبيراً صحيح وحسن الإسناد، يجوز الأخذ به والعمل بما جاء فيه.