كم طول لسان الزرافه، تتواجد الحيوانات في الطبيعة حيث تمتلك العديد من السمات المختلفة وتشترك في عدة أشياء، هناك الحيوانات الأليفة والحيوانات المفترسة، وهناك الحيوانات الكبيرة وهناك الحيوانات المتوسطة في الحجم وهناك الحيوانات الصغيرة نسيباً في الحجم، كما يختلف طول الحيوانات عن بعضها البعض، وتختلف ايضاً طريقة أكلها ونوعية الطعام الذي تتناوله فالزرافة لا تستطيع أكل اللحوم، بعكس الأسود والنمور التي تتغذي على اللحوم بِ فريسة أقل ضعفاً منها، وهناك العديد يتساءل عن، كم طول لسان الزرافه.

طول لسان الزرافه

تعتبر الزرافه من أجمل الحيوانات الموجودة، حيث تمتاز الزرافه بأنها أحد الحيوانات التي تمتلك طولاً كبيراً حيث تعتبر الزرافه من أكثر الحيوانات طولاً، وهي من الحيوانات ذات أنواع الثديات، وهي من أقرب الحيوانات التي نستطيع تشبيهها بالجمل بلونة وكبر حجمه وطول الجمل الضخم، حيث تتشابه الزرافه بالنمور بسبب اللون الذي تمتلكه في جسدها، حيث تعيش الزرافه في منطقة تشاد المتواجدة في الشمال وحتى الجنوب من دولة أفريقيا، كما وتعيش الزرافة في منطقة النيجر امتداداً بالصومال شرقاً، حيث تتغذى الزرافة على أوراق شجر السنط وهو الطلح الذي يعتبر الطعام الوحيد للزرافه، حيث تحتوي الزرافه على سبع فقرات رقبية تتواجد في جسمها، وتتعرض الزرافه للكثير من محاولات الاصطياد من الحيوانات المفترسة، كَ الأسود، والنمور، والضباع، ويعني اسم الزرافه باللغة العربية أي الرشاقة، حيث يُضرب بالزرافة المثل في العديد من المجتمعات العربية، حيث تتعدد أنواع الزرافات في العالم، منها الزرافه الشبكية، والزرافه الروديسية، والزرافه جنوب أفريقيا، والزرافه غرب أفريقيا، والزرافه الماساوية، والعديد من الأنواع الأُخرى، تسكن الزرافه بين الأشجار، حيث تستريح تحت أحراج شجرة الطلح، والهليلج، والبلسان، يتميز لسان الزرافة بأنه لسان سميك وكبير الحجم، لذا عند تناول الزرافه الأشجار وكان بها العديد من الأشواك فإنها تتناوله دون أن تشعر بالأشواك وهذا يعود لسمك حجم لسان الزرافه، ويصل قلب الزرافه إلى وزن ما يقارب إحدى عشر كيلو، حيث ينبض قلب الزراقه 150 نبضة في الدقيقة الواحدة وهذا يشير إلى كثرة وسرعة نبضات قلبها في الدقيقة الواحدة، كما ويبلغ طول الأمعاء في جسم الزرافة حوالي 80 متراً، ويكون الكبد في جسم الزرافه يمتاز بصغر الحجم، ويبلغ طول لسان الزرافة 50 سنتيمتر أي عشرون إنش، ويتميز لسان الزرافة بالسماكة وقدرته على امتلاك الأشياء والتقاطها، وهو مائل للون الأرجواني ومائل أيضاً للسواد.