لماذا ندرس توحيد الاسماء والصفات، النبي صل الله عليه وسلم جاء ليبلغنا رسالة الله عزوجل التي بعث لأجلها، فالله سبحانه وتعالى خلق الإنسان للعبادة وعمل الصالحات، وأرسل نبينا محمد صل الله عليه وسلم لهداية الناس إلى طريق الهدى وإخراجهم من طريق الضلال، فقد وردت العديد من الآيات القرآنية والأحاديث النبوية التي تأمر الناس بعبادة الله وحده لا شريك له وأن محمد عبده ورسوله، فالإيمان الراسخ في القلوب هو طريق المسلم وهدايته، وهو طريق النجاة له في الآخرة، وكما ورد في كتب الحديث والعقيدة بأن الإيمان عبارة عن شعب تختلف مراتبها ، ومن خلال ما يلي من السطور سنعرض لكم ردا على الاستفسار الباحث عن : لماذا ندرس توحيد الأسماء والصفات؟.

لماذا ندرس توحيد الاسماء والصفات

التوحيد بالله عزوجل هو إفراد الله وحده لا شريك له في العبادة ، العلم والإقرار بأن الله عزوجل هو الواحد الاحد الحي الصمد لا شريك له في الحكم والملك وأن محمد عبده ورسوله،إخلاص المسلم نيته في كافة الأعمال الصالحة والعبادات من صلاة وصوم وزكاة وكل أشكال وأصناف الأعمال الصالحة أن يبغى بها فقط وجه الله والأجر والثواب في الآخرة.
توحيد الأسماء والصفات هو:هو الاعتقاد بانفراد الله عزوجل بكافة صفات الكمال، وبجميع أوصاف العظمة والجلال والجمال، وان البشر لا يتصفون بصفات الله عزوجل ولا يمكن لغير الله أن يتصف بالصفات التي وصف الله بها نفسه وأثبتها الله بأنها مختصة له وحده فقط، أو جاءت من قبل النبي صل الله عليه وسلم بأنه وصف الله بها دون غيره، وأيضا تشمل توحيد الأسماء والصفات نفي كل ما نفاه الله عن نفسه من ما ينتقص كمال الله عزوجل.

ومن هنا جئنا لنجيبكم على السؤال المطروح لدينا والذي ينص على: لماذا ندرس توحيد الاسماء والصفات؟

الإجابة الصحيحة كالتالي:

  • لأنها من أشرف وأفضل العلوم على الإطلاق.
  • لأن الله يطلب منا ان نعرف أسمائه وصفاته وأن نؤمن به بمقتضى هذه الصفات والأسماء.
  • لأنه لأن توحيد الربوبية تقتضي توحيد الألوهية وتوحيد الأسماء والصفات.