ما المراد بقوله تعالى تبارك، وقبل أن تقوم بذكر المراد من كلمة تبارك التي تكررت في الكثير من آيات كتاب الله سبحانه وتعالى، علينا أن نكون على دراية بمعرفة ما هو القرآن الكريم هو كلام الله المعجز المنزل على سيدنا محمد بواسطة الوحي جبريل عليه السلام، المتعبد بتلاوته والمنقول إلينا بالتواتر والمكتوب في اللوح المحفوظ، المبدوء بسورة الفاتحة والمختوم بسورة الناس، وبعد أن قمنا بتعريف القرآن الكريم سوف يتم عرض الإجابة على السؤال الذي تم طرحه في بداية المقال وهو ما المراد بقوله تعالى تبارك؟

ما هو المراد بقوله تعالى تبارك

كثير من طلبة الصف الثاني المتوسط يبحثون عن إجابة بعض الأسئلة التي تتواجد في مادة التفسير للفصل الدراسي الثاني، ومن بينها سؤال المراد من ذكر كلمة تبارك في كتاب الله عزّ وجدل، حيث نلاحظ في بعض السور القرآنية نجد أن الله يقول فيها تبارك، فماذا يقصد جل جلاله من لفظ تبارك أي كثر خيره وعظمة بركته وكملت صفاته، حيث ورد لفظ تبارك في العديد من بداية السور أو في أثنائها ومن الأمثلة عليها ما يلي :

  • قول الله سبحانه وتعالى للفظ تبارك في سورة الملك والتي بدايتها هي :” تَبَارَكَ الَّذِي بِيَدِهِ الْمُلْكُ وَهُوَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ”.
  • قول الله سبحانه وتعالى للفظ تبارك في سورة البروج وهي كما يلي :”تَبَارَكَ الَّذِي جَعَلَ فِي السَّمَاءِ بُرُوجًا وَجَعَلَ فِيهَا سِرَاجًا وَقَمَرًا مُّنِيرًا”.
  • قول الله جل جلاله للفظ تبارك في سورة الفرقان والتي بدايتها هي :”تَبَارَكَ الَّذِي نَزَّلَ الْفُرْقَانَ عَلَىٰ عَبْدِهِ لِيَكُونَ لِلْعَالَمِينَ نَذِيرًا”.
  • قول الله عزّ وجل للفظ تبارك في سورة المؤمنين وهي :”فَتَبَارَكَ اللَّهُ أَحْسَنُ الْخَالِقِينَ”.

ما المراد بقوله تعالى تبارك، حيث يعتبر القرآن الكريم هو كلام الله المنزل على سيدنا محمد بواسطة الوحي جبريل عليه السلام، حيث كان الله من خلاله يعلم النبي محمد تعاليم الإسلام كي ينقلها لصحابته ومن معه من المسلمين، وذكر الله تعالى في كتابه العزيز لفظ كلمة تبارك في العديد من المطارح ويقصد بها كثر خيره وعظمة بركته وكملت صفاته.