بحث عن الفنون الاسلامية، عرفت الفنون الإسلامية منذ القدم وانتشرت في عدة بلدان وخاصة البلاد الأوروبية في ذلك الوقت، وكان مصدر معرفة الفنون الإسلامية عن طريق الاستيراد الذي كان يتم ما بين الدول الأوروبية والعالم الإسلامي، وخاصة عند استيراد البلور الصخري والحرير الذي كان يظهر عليها الفن الإسلامي، اضافة الى عدة أشياء كانت تستورد ساهمت في انتشار الفنون الإسلامية في شتى بقاع الأرض منذ القدم وصولا الى يومنا هذا، لذلك سوف نعرض عليكم فيما يلي بحث كامل ومفصل عن الفن الإسلامي، اضافة الى التعريف الصحيح للفن الإسلامي وأنواعه وعناصره الفنية.

تعريف الفن الإسلامي

الفن الإسلامي هو الذي يتم من خلاله رسم صورة للوجود عن طريق عدة زوايا تصويريه اسلامية، وهو الذي يعبر بشكل جميل عن الإنسان وحياته وتصوير الكون، وهو الفن الذي يعمل على تهيئة اللقاء ما بين الحق والجمال، إذ أن الجمال شيء حقيقي في العالم، والحق هو الذي يطلق عليه الذروة للجمال، لذلك يجمع الفن الإسلامي ما بين لقاء الجمال والحق، ويطلق أيضا على الفن الإسلامي بأنه المخرج الفني الذي يتم تشكيله ومعرفته وصولا الى القرن التاسع عشر، وفي الفترة التي كانت ما بين هجرة الرسول صلى الله عليه وسلم، وبدأ الفن الاسلامي في الانتشار من اسبانيا وصولا الى دول الغرب، والى المناطق الشرقية خاصة في بلاد الهند، وقد تنوعت أشكال وزخارف الفن الإسلامي بشكل واسع وكبير، وامتازت بعدة أساليب وكان أبرزها الكتابة الموحد في ذلك الوقت.

عند ظهور الفن الإسلامي كان يقدم وحدة أسلوبية قائمة على نقل التجار ورجال الأعمال ذوي رؤوس الأموال والفنانين، وكانوا يستخدموا في ذلك الوقت أسلوب في كتاباتهم بشكل مشترك، وخاصة في الحضارة الاسلامية التي تهتم بفن خط النسخ، وتنوع الفن الاسلامي لوصوله لعدة مجلات منها الديكورات التي ترسم على الحائط والزخارف المتنوعة والهندسة، ولم يتم تركيز الفن الاسلامي على الدين فقط، بحيث كان يعبر أيضا على الفن الحضاري بشكل كبير.

أنواع الفن الإسلامي

تنوعت الدراسة على أنواع الفنون الإسلامية والتي تم اطلاق عليها عدة مسميات تصلح لجوانب الفن الإسلامي، إذ هنالك من أطلق على هذه الأنواع مسمى الفن الشرقي أو الفن المغربي وغيرها، وذلك بناء على انتشار الفن الإسلامي في كافة الدول الإسلامية على خلاف المصادر لها، مثل الفن العربي والتركي والهندي والفارسي، لذلك اختلفت أنواع الفن الإسلامي والتي جاءت على النحو التالي:

  • الخط العربي: ظهر الخط العربي بظهور الدين الإسلامي الذي كتب منه القران الكريم، ثم تم تحويل هذا الخط الى أحد أنواع الفنون الإسلامية، ومن أبرز الخطوط العربية هي الخط الكوفي والخط المدني.
  • الفنون التطبيقية: وهي الفنون التي تعتني بحوائج الإنسان وما يحتاجه في حياته اليومية، مثل الزخارف الخشبية والخزف والسجاد والنسيج وغيرها، التي يعتمد عليها الإنسان في مختلف المجالات مثل استخدامها لأدوات المأكل والمشرب واللباس والفراش.
  • فن العمارة: وهي الفن المعماري الذي بدء في عهد نبينا محمد صلى الله عليه وسلم، إذ بدأت فنون العمارة في المساجد والمصلى العيد والتحصينات الحربية للمدن والمساكن، وتطور هذا الفن بالأحكام الدينية الاسلامية وبالخبرات والتقاليد الموروثة المعمارية.
  • الخزف: يعد فن الخزف أهم أنواع الفنون الإسلامية، إذ اهتم المسلمين بصناعة الأباريق المعدنية التي زخرفت بالخزف، وقد اشتهر فن الخزف في البلاط القاشاني والفسطاط المصري وغيرهم من الأنواع.

عناصر الفن الإسلامي

يعتمد الشرق في تصويره للعناصر الفنية الاسلامية على فلسفة خاصة، وذلك ما يختلف معه الفن الغربي اختلاف تام، بحيث أن الفن الشرقي الاسلامي ينظر لكل من الحيوانات والنباتات والانسان نظرة عنصر فني رئيسي، وذلك ليعبر عنها وعن أفكاره واحساسه الفني، ودون التطرق الى الاشكال الطبيعية فيها بعكس الفن الغربي، لذلك ترتكز عناصر الفن الإسلامي على ما يلي:

  • تعتني بزخرفة السطوح، اضافة الى ملئ الفراغ التي اهتم فيها الفن العربي مثل زخرفة الأواني والسطوح والعمارة وغيرها.
  • الكراهية لتجسيد ورسم الكائنات الحية، من خلال الابتعاد عن كافة أشكال الوثنية.
  • الابتعاد عن مظاهر التفاخر والترف، بحيث أن التقشف هو أبرز العناصر التي اعتمد عليها الفن الإسلامي.

بحث كامل عن الفن الإسلامي

تطور الفن الإسلامي مع تطور الحقبة الزمنية، بحيث لم يكن الفن الإسلامي منتشر انتشار واضح في البداية، الى أن جاء عهد الخلافة الأموية التي اعتمد فيها الأمويين على الطراز الإسلامي في عمارة المساجد، وأحد الأمثلة على الفن الإسلامي في المساجد هو مسجد بني أمية الذي يقع في مدينة دمشق، والتي كانت عاصمة للدولة الأموية في ذلك الوقت، اضافة الى قبة الصخرة في دولة فلسطين التي بناها وشيدها عبدالملك بن مروان، ثم وصل الفن الإسلامي للخلافة العباسية التي تفنن فيها العباسيون في زخرفة الفخار والخزف، وهم أول من اكتشف الابريق المعدني المزخرف، ووصل الفن الإسلامي الى عهد الخلافة العثمانية التي تمزيت بالإنتاج الضخم لمجالات الزخرفة، ومن أبرز اثارهم التي لا زالت قائمة الى يومنا هذا هو مسجد قوات في مدينة دلهي الهندية.

بحث عن الفنون الاسلامية

يطول الحديث عن الفن الإسلامي وأشكاله وعناصره المختلفة التي تطورت واختلفت من زمن لآخر، وما له من تأثير ما زال قائم الى يومنا هذا ونجده في فن العمارة والزخرف والمساجد، وما تم عرضه في بحث عن الفنون الاسلامية كنوع مفصل وشامل للفنون الإسلامية منذ ظهورها وتطورها في العهد العباسي والأموي والعثماني.