كيف بلغ النبي هذا الدين، بعث الله سبحانه وتعالى أنبيائه إلى الناس بشرائع مختلفة ومتعددة ولكن تجتمع هذه الشرائع ضمن عقيدة واحدة وهي عقيدة التوحيد التي تنص على أن لا إله إلا الله وأن محمد سول الله، وذلك  لهدايتهم إلى دين الحق ويعد الدين الإسلامي أحد الديانات السماوية التي أنزلها الله سبحانه وتعالى، كما يعد آخر الديانات السماوية حيث أرسل النبي محمد على قومه لدعوتهم إلى الدين الإسلامي وحذرهم من عاقبة وعذاب الله سبحانه وتعالى لكل من يمت وهو على غير دين الله، لذا سنعرض لكم في هذا المقال الإجابة على السؤال المذكور أعلاه وهو كيف بلغ النبي هذا الدين ؟

اذكر كيف بلغ النبي هذا الدين

“يَا أَيُّهَا الرَّسُولُ بَلِّغْ مَا أُنزِلَ إِلَيْكَ مِن رَّبِّكَ ۖ وَإِن لَّمْ تَفْعَلْ فَمَا بَلَّغْتَ رِسَالَتَهُ ۚ وَاللَّهُ يَعْصِمُكَ مِنَ النَّاسِ ۗ إِنَّ اللَّهَ لَا يَهْدِي الْقَوْمَ الْكَافِرِينَ”، بعث الله سبحانه وتعالى نبيه الذي اصطفاه من بين كل البشر ليدعو الناس إلى دين الله، حيث نزّل الله الوحي على نبيه أول مرة ليعلمه بنبوته وهو في الأربعين من عمره حيث كان يتعبد في غار حراء، وبدأ دعوته إلى الدين الإسلامي على عدة مراحل، ومن مراحل تبليغ النبي محمد صلى الله عليه وسلم لهذا الدين ما يلي :

  • مرحلة الدعوة سراً، حيث بدأ النبي دعوته للدين الإسلامي سراً بين أهله وأصحابه، وكان يجتمع بهم في دار الأرقم بن أبي الأرقم التي استمرت ثلاث سنوات، وكانت تتم عن طريق التخيير واتبع النبي في دعوته منهج القرآن الكريم في تربية أصحابه الذين آمنوا به، كما آمن في هذه المرحلة القليل من الناس وهم أصحابه المقربون له ومنهم أبي بكر وعلي بن أبي طالب وزوجته خديجة وبناته وغيرهم.
  • مرحلة الدعوة الجهرية، حيث جهر النبي محمد بالدعوة إلى الإسلام من فوق جبل الصفا إلا أنه تلقى صد من الناس ضد الدعوة الإسلامية، وكانت على عدة أساليب منها تشويه دعوة النبي وتعذيب الصحابة وغيرها، ثم هاجر النبي إلى الحبشة وأسلم الكثير من الناس في يثرب فهاجر إلى يثرب وسماها بالمدينة المنورة، وبدأ بنشر الدين الإسلامي من خلال خوض المعارك والغزوات ضد المشركين.

كيف بلغ النبي هذا الدين، حيث بدأ النبي صلى الله عليه وسلم دعوته في البداية بشكل سري ثم أمر الله النبي أن يدعو قومه فبدأ بالدعوة الإسلامية جهراً، كما أنه اتبع العديد من الأساليب في سبيل نشر الدين الإسلامي ومن أبرزها أسلوب الترغيب والترهيب، وأسلوب الحكمة والموعظة وضرب القصص والأمثال لقومه الذي أرسل إليه وأصحابه.