ما الدافع الرئيسي الذي جعل طائفة من الناس تنكر حجية سنة النبي -صلى الله عليه وسلم- وتطعن فيها، لقد تعرض النبي محمد -عليه السلام- خلال الدعوة الإسلامية للتكذيب من الناس، عدا عن اتهامه بالكذب والسحر والجنون وأن ما جاء به ما هو إلا شعر، وغير ذلك من الاتهامات الباطلة التي أرادت إيقاف الدعوة الإسلامية، لكنها ما زالت مستمرة حتى اشتد عود الإسلام وكثر مناصريه، وفي هذا السياق يطرح كتاب الطالب من مبحث التربية الإسلامية سؤال: ما الدافع الرئيسي الذي جعل طائفة من الناس تنكر حجية سنة النبي وتطعن فيها، تابعوا قراءة المقال لمعرفة الإجابة الصحيحة.

ما الدافع الرئيسي الذي جعل طائفة من الناس تنكر حجية سنة النبي وتطعن فيها

الإجابة هي: الغرض من ذلك هدم الدين وإفساده من الداخل، لأنه إذا هجرت السنة النبوية التي هي بيان للقرآن الكريم، ترك الناس المصدر الثاني من مصادر التشريع الإسلامي، وأمكن تحريف معاني القرآن الكريم.

كما أن الدافع الرئيسي الذي جعل طائفة من الناس تنكر حجية سنة النبي وتطعن فيها يتمثل في ما يلي:

  • العمل على زعزعة الوضع الداخلي وافساده.
  • طمس الدين وهدمه.
  • العمل على نشر الجهل.

تعتبر السنة النبوية الشريفة المصدر الثاني من مصادر التشريع في الدين الإسلامي، بعد القرآن الكريم الذي يعتبر المصدر الأول والأساسي من مصادر التشريع الإسلامي، وقد جاءت السنة النبوية موضحة وشارحة لآيات القرآن الكريم، ومفصلة لأحكامه، وبهذا نكون قد وضحنا لكم ما الدافع الرئيسي الذي جعل طائفة من الناس تنكر حجية، الذي يتمثل في هدم الدين وزعزعة الوضع الداخلي وإفساد المجتمع المسلم، وطمس الدين وتركه.

CCBot/2.0 (https://commoncrawl.org/faq/)