من هم التابعين، تزخر الامة الإسلامية بأسماء لها قيمتها ومركزها في الدعوة الإسلامية، والوقوف سنداً للرسول، ودعمه ومساندته وبذل الغالي والنفيس من اجل الدين الاسلامي ونشره في جميع انحاء الامة العربية، وللصحابة مواقف لا تعد ولا تحصى في سبيل حماية الدين الاسلامي، واذا تساءلنا من هم الصحابة فيكون التعريف الدقيق لهم هو كل من آمن ودخل الاسلام في حياة الرسول، وصاحبه سواء كانت مدة الصحبة قليلة أو كبيرة، وهؤلاء الصحابة دوماً تتعطر السيرة النبوية بقصصهم، ويتزين التاريخ الاسلامي بهم، فهم لهم من الإنجازات ما يعجب له الانسان، وتُسر لسماعه الآذان، واذا ذكر الصحابة ذكر التابعين، فمن هم التابعين، وما علاقتهم بالصحابة، من خلال مقالنا سنتعرف على إجابة لهذا السؤال.

من هم التابعين؟

التابعين هم أصحاب صحابة رسول الله، الذين تعلموا منهم ونهلوا من معلوماتهم وصحبتهم لرسول الله الشيء الكثير، وهناك الكثير من التابعين الذين كانوا في عصر الرسول ولكنهم لم يؤمنوا به الا بعد موته، لذلك لم يطلق عليهم صحابة بل تابعين، وقد قال الرسول عن الصحابة والتابعين انهم خير القرون وخير الرجال، وهذا يؤكد على عظم المكانة التي ينالها التابعين والصحابة، وقد قيل في كتب الحديث ان التابعي ليس شرطاً ان يكون قد عاش في عصر الصحابة، ولكن هو كل من قام برواية الحديث عن الصحابي.

من هم التابعين، السؤال الذي يطرحه الكثير من الطلاب نظراً لأهميته، والتابعين هم أصحاب صحابة رسول الله، ومن أشهر التابعين: الإمام سعيد بن المسيب، والإمام الحسن البصري، والإمام عروة بن الزبير، وقال قال الرسول عن الصحابة والتابعين انهم خير الرجال، لانهم بذلوا الغالي والنفيس لأجل الدين الاسلامي، وكانوا يسعون دوماً لنشره وحمايته والحفاظ عليه.

CCBot/2.0 (https://commoncrawl.org/faq/)