معنى شططا في سورة الكهف، نزل القرآن الكريم باللغة العربية، حيث جاء في القرآن قوله تعالى: “نزل به الروح الأمين، على قلبك لتكون من المنذرين، بلسان عربي مبين” وذلك من سورة الشعراء الآية 192 للآية 195، وقد تميز القرآن الكريم بإعجازه وبلاغة آياته وألفاظه، رغم أنها نزلت باللغة العربية إلا أن فصحاء العرب وأدباءهم وشعراءهم لم يستطيعوا أن يأتوا بمثل القرآن الكريم، وتعبر السور التي بدأت بحروف مثل: آلم، كهعيص، ص، طسم وما إلى ذلك من أشكال وأوجه الإعجاز الحرفي في القرآن الكريم، وفي هذا المقال سنقدم لكم معنى شططا في سورة الكهف.

ما معنى شططا في سورة الكهف

لقد وردت كلمة شططا في القرآن الكريم في سورة الكهف، وذلك في الآية رقم 14 حيث قال تعالى: ” وربطنا على قلوبهم إذ قاموا فقالوا ربنا رب السماوات والأرض لن ندعو من دونه إلهاً لقد قلنا إذاً شططا” وبالحديث عن معنى شططا في سورة الكهف يكون المعنى كالتالي:

  • قولاً مفرطاً في البعد عن الحق
  • شططاً: قولاً مفرطاً، أو بمعنى قولاً بعيداً عن الصواب أو جوراً. و الشطط: هو الإفراط في الظلم و الإبعاد فيه. و الشطط: يعني البعد في المكان. و القول و العدول عن الصواب.
  •  الشطط: الإفراط في البعد. يقال: شطت الدار، وأشط، يقال في المكان، وفي الحكم، وفي السوم.

أما تفسير قوله تعالى: “إلها لقد قلنا إذا شططا” أي قولاً ذا شطط أي أن هذا القول إفراط في الكفر إن دعونا إلهاً غير الله فرضا.

وبهذا نكون قد وضحنا لكم معنى شططا في سورة الكهف، حيث وردت كلمة شططا في الآية الرابعة عشر من سورة الكهف وتحمل معنى المبالغة والإفراط والإمعان في البعد عن الحق، وبمعنى الإفراط والمبالغة في الكفر بالله.