من هو الذي ينام مرتديا حذاءه لا يفارقه ؟ اكثر ما يحبه الاذكياء هو الالغاز والاحجيات كونها تنمي مهاراتهم وقدراتهم وذكاءهم، فهم عندما يقرأون اللغز يشعرون بنوع من التحدي مع ذاتهم، فيكرسون كل قواهم العقلية للتفكير في حل اللغز لانهم يعلمون بأن معظم الالغاز هي اسئلة مستنبطة من عقل الانساني البشري، فالالغلز البشرية التي جاءت من تأليف البشر تختلف تماما عن الالغاز الكونوية التي هي من صنه الله سبحانه وتعالى وهو الذي ليس كمثله شيء فنحن لن نصل بقدراتنا الى شيء من قدرة الله سبحانه وتعالى مهما وضعنا فيها من تعقيدات في ستبقى شيء بسيط مقارنة بشيء خلق من قبل الله عز وجل وسره عنده وحده جل وعلا شأنه، اللغز هنا هو من هو الذي ينام مرتديا حذاءه لا يفارقه ؟ وسنجيب عليه فيسطورنا القادمة.

من هو الذي ينام مرتديا حذاءه لا يفارقه من 6 حروف

هل فكرتم في اجابة السؤال جيدا ؟ من هو الذي ينام مرتديا حذاءه لا يفارقه ؟ ان الاجابة سهلة جدا فالمقصود باللغز هنا هو حيوان يصنع له الانسان نعله والحيوان هو : الحصان وقد يكون الحمار ايضاً أو البغل فجميع الاجابات تحتمل الصواب، والنعل الذي ينام فيه الحصان او الحمار هو الحذوة وهي قطعة معدنية يصنعها الانسان على مقاس حافر الحصان ومن ثم يلبسه اياها ويثبتها في قوائمه الاربعة وهذه الحذوة تساعد الحصان على المشي في الاماكن الوعرة او الرمال المتزحلقة دون أي عناء او احتمال التدحرج او السقوط أي انها تدعم حركة الحصان وسيره.

منذ القدم والانسان يتفنن في صنع الاشياء التي تدعم تسهيل سبل الحياة له فهو يصنع اواني الطعام التي يأكل بها ويصنع ملابسه الخاصة ويقوم بصناعة أحذيته التي يسير بها هذا بالاضافة لصنعه لطعامه الخاص عبر طهوه بطريقة جيدة للاكل، كما أنه يقوم بصناعة بيوت للحيوانات التي يمتلكها ويصنع لهذه الحيوانات الادوات اللازمة لتسهيل عملها معه ومن حذوة الحصان التي تسهل سير الحصان في الطرقات الوعرة وهي اجابة السؤال المطروح في بداية المقال وهو من هو الذي ينام مرتديا حذاءه لا يفارقه ؟.