هل لقاح كورونا اجباري في الامارات، يعتبر فيروس كورونا المستجد هو من أهم الأمور التي هي محور نقاش وجدل في جميع دول أنحاء العالم، وذلك بعد أن تم انتشار هذا الفيروس في جميع أنحاء العالم، والذي أدى إلى وفاة الملايين في دول العالم، والذي كان بدايته في دولة الصين، والتي كانت هي البداية التي انطلق منها هذا المرض، والذي انتشر في جميع أنحاء العالم، وتجدر الإشارة هنا إلى أن مع بداية انتشار هذا الفيروس لم يكن يتواجد لقاح خاص به، وبدأ العالم في إجراء العديد من الأبحاث العلمية من أجل التوصل إلى لقاح كورونا، وفي الأوقات الأخيرة تم الإعلان أنه توفر هذا اللقاح في بعض الدول، ومن ضمنها دولة الإمارات العربية المتحدة، وخلال هذا الوقت يتساءل الكثير من أبناء هذه الدولة هل لقاح كورونا اجباري في الامارات، حيث أن البعض منهم لا يرغب في الحصول على هذا اللقاح، وفي هذا المقال سوف نقدم لكم التفاصيل حول هل لقاح كورونا اجباري في الامارات.

هل لقاح كورونا اجباري في الامارات

إن الأطباء والقانونيون في دولة الإمارات العربية المتحدة قد أكدوا أن لقاح كوفيد-19 ليس إجبارياً لأي من المواطنين أو المقيمين، حيث أنه لا يتواجد أي نص قانوني يؤكد على ذلك، ولكن القانيون في دولة الإمارات قد اختلفوا، حيث أنهم يطالبوا بأن يكون لقاح كوفيد -19 يجب أن يكون إلزامي، وذلك من أجل حماية أبناء دولة الإمارات العربية المتحدة، وقد انقسم الأفراد إلى البعض كان مؤيد لهذه الفكرة، والبعض الآخر كان رافض لهذه الفكرة، والاطباء في الإمارات العربية المتحدة قد رفضوا فكرة جعل لقاح كوفيد-19 أن يكون إلزامي، وذلك لأنهم يعتبروا أن اللقاح من الأمور التي لا يجب أن تكون إجبارية على المرضى، فهم لديهم الحق في اختيار ما يرغبون به ويفضلونه، ولكن يبقى دور الجهات الصحية هو فقط توعية الناس بالأهمية للقاح كوفيد-19، وهو يساعد في حماية الصحة العامة.

ومن جهته مصدر حكومي مسؤول ولم يقم بنشر اسمه قال: إن تاريخ البشرية لم يذكر إعطاء الناس أي لقاح إلزامي، وإن الجهات الصحية بالدولة لا تفكر مطلقاً في جعل لقاح كوفيد-19 إجبارياً، وإنه على سبيل المثال، الأطفال المواليد يحصلون على لقاحات وفق برامج تحصين حتى سن 15 عاماً، ولكنها ليست إجبارية للأطفال، بل من حقهم رفضها، ويتحمل ولي الأمر مسؤولية ذلك وتأثيراته المحتملة على مستقبل هذا الطفل.

وقد أضاف هذا المصدر قائلاً: أن قانون مكافحة الأمراض السارية لم يتطرق مطلقاً إلى إلزامية اللقاحات، وأن إلزام أي شخص بالحصول على دواء أو لقاح أمر مخالف لأخلاقيات مهنة الطب وكل المبادئ الإنسانية، وأن الإمارات دولة قائمة على الأسس الإنسانية ولا يمكن أن تلزم أي شخص بأخذ أي لقاح.

الإمارات تبدأ حملة التلقيح ضد فيروس كورونا المستجد

إن دولة الإمارات العربية تعتبر هي أول دولة من دول العالم التي قد بدأت في حملة التطعيم الجماعي، ومن الجدير بالذكر أن دولة الإمارات العربية المتحدة قد باشرت في حملة التلقيح ضد فيروس كورونا المستجد، وذلك في عاصمتها مدينة أبو ظبي، حيث أنها باشرت في هذا الأمر بعد أن سجلت الدولة الخليجية لقاح شركة “سينوفارم” الصينية، ومن الدول الغربية التي بدأت بحملة التلقيح هي دولة بريطانيا، والتي بدأت في الأسبوع الماضي باستخدام لقاح فايزر- بيونتيك.

ومن ناحيتها دولة الإمارات العربية المتحدة ودولة البحرين، كانتا هما الدولتين اللتين استضافتا المرحلة الثالثة من التجارب السريرية للقاح “سينوفارم”، وقد أعلنت كل منهما تسجيل اللقاح رسميا الاسبوع الماضي، ومن جانبها مدينة أبو ظبي في الإمارات قد أكدت أن النتائج الأولية أظهرت فعاليته بنسبة 86 بالمئة.
ومن الجدير بالذكر أنه في شهر أيلول/ سبتمبر الماضي رخصت دولة الإمارات العربية المتحدة الاستخدام الطارئ للقاح فيروس كورونا فقط للعاملين في المجال الصحي، وأكدت أحد الموظفات في دائرة الصحة في أبوظبي عبر الهاتف أنه بات بإمكان السكان حجز موعد عبر تطبيق لشركة أبوظبي للخدمات الصحية “صحة” لأخذ اللقاح المجاني في عدة مراكز في العاصمة.
وقد أكدت وسائل الإعلام في دولة الإمارات العربية المتحدة، بإن لقاح كوفيد-19 متوفر في 45 مركزا صحيا على الأقل من مستشفيات وعيادات، ومن جهتها صحيفة  “الإمارات اليوم” أكدت أن المراكز ستعمل من الثامنة صباحا حتى الثامنة مساء.