الفرق بين حمل البنت والولد، فترة الحمل من الفترات الجميلة والصعبة التي قد تمر على النساء الحوامل، حيث تتكلل هذه المرحلة بحدوث تغيرات مختلفة على المرأة الحامل من حيث الجسد ومن حيث النفسية والوزن وغيرها، فتبدأ التغيرات والاعراض تظهر منذ أول شهر في الحمل إلى وقت الولادة، وقد تختلف التغيرات من مرأة لأخرى، وأيضا التغيرات لا تقتصر فقط على المرأة الحامل وإنما أيضا على الجنين،وقد تزايد البحث بشكل كبير جدا حول الفروقات التي تحدث في حمل المرأة بالولد، وحمل المرأة بالبنت، وبسبب تزايد البحث حول الفرق بين حمل البنت والولد ،دعت الحاجة لكتابة مقالة نتناول فيها توضيح الفروقات بين حمل البنت والولد.

تكون الجنين

تنقسم مراحل الحمل إلى ثلات مراحل، وهي الثلت الأول والثلت التاني ، وما قبل الولادة.

  • بداية الثلت الأول: هي الفترة من بداية الحمل إلى نهاية الشهر الثالت من الحمل، حيث تحدث التغيرات على الجنين من جميع النواحي، ففي الثلت الأول من الحمل يبدأ بتكون الجنين من الاطراف العلوية والسفلية من أرجل وأيدي و أصابع، ويتكون الأعضاء الحسية والجهاز الهضمي، يبدأ الجنين بالتحرك، وصولا لنهاية الشهر الثالت فنجد أن الجنين تكون بشكل كامل.
  • الثلت الثاني : تبدأ في هذه المرحلة رئتاي الجنين بالتكون، فيبدأ بالسمع والقدرة على البلع، وتبدأ الحواجب والرموش والأظافر بالتشكل، ويقوم في هذه المرحلة النخاع العظمي بتكوين خلايا الدم.
  • الثلث الثالث والأخير من الحمل: يستمر التطورات والتغيرات لاكتمال الدماغ، ويكتمل الرئتان والكليتان، يصبح الجنين بالسمع والرؤية، ويستمر النمو والنضج إلى حين ولادته.

الفرق بين أعراض حمل الولد والبنت

من أول شهر في الحمل حتى نهايته، تحدث تغيرات على المرأة الحامل، حيث يكبر بطنها وغيرها الكثير من التغيرات،ففي مرحلة الحمل تبدأ المرأة الحامل برسم صورة في مخيلتها عن الجنين الذي تحمله في أحشائها، حيث أن كما جاء من أحاديث جداتنا ومعتقداتهم القديمة حول التغيرات التي تدلل على حمل المرأة بولد أو الحمل ببنت، ومن أحد هذه الأعراض التي قد تصيب وقد تخيب في التفرقة بين حمل الولد والبنت:

  1. غثيان الصباح:ما يزيد من حدوث الغثيان الصبحي عند المرأة هو زيادة الافرازت الهرمونية، فكلما زاد الغثيان يعتبر مؤشر للحمل ببنت.
  2. شدة تقلب المزاج:كلما زادت حدة التقلبات المزاجية وقد تزايد افراز الهرمونات يشير الحمل بأنها بنت، بينما غير ذلك يكون صبي.
  3. زيادة الوزن: تقول بعض الاقاويل في حال زيادة وزن المرأة في المؤخرة وفي كافة مناطق الجسم تشير الدلائل للحمل في بنت،بينما ان كانت الزيادة في مقدمة الجسم فقط يكون الحمل بالولد.
  4. شكل بطن الحمل: جاءت الاعتقادات في شكل البطن مرتفع للأعلى يكون الحمل ببنت، بينما تنزل البطن لأسفل يشير للحمل بالصبي، ولكن ليس هناك استنادات علمية تددل على صحة ذلك.
  5. الميل لتناول الموالح والسكريات: في حال ميل الحامل لرغبة تناول الحلويا والسكريات تبين الاعتقادات حملها ببنت، بينما في حال ميلها لتناول الموالح تشير الاعتقادات للحمل بالولد.
  6. تغير طبيعة الشعر وتغيرات الملمس: في حال أصبح شعر المرأة جاف تعتبر حامل ببنت، ولكن إن كان ملمس شعرها اكثر لمعانا يتضح أن الجنين ولد.
  7. طبيعة البشرة: إن أصبحت بشرة المرأة في فترة الحمل دهنية يكون الحمل ببنت، بينما غير ذلك يكون الحمل بصبي،ولكن ما زالت تعتبر اعتقادات ليس لها استنادات طبي.
  8. مستويات الاجهاد والتعب:هناك علاقة طردية ما بين الاجهاد وهرمون الكورتوزل، كلما زاد الاجهاد ارتفعت نسبة الهرمون، فتميل الاعتقادات لحمل المرأة بالبنت.
  9. سرعة نبضات قلب الجنين: وردت الاقاويل في حال أن في حال كان نبض الجنين أعلى من 140 تكون بنت، وإن كان نبض الجنين  أقل من 140 يعتبر ولد، ولكنها تعتبر أقاويل.

كل ما ذكرناه في النقاط السابقة ما زالت تنضم في نطاق أنها مجرد أقاويل واعتقادات من الجدات، أغلبها لا يستند على اثباتات علمية، نادر جدا أن تصيب هذه الأعراض في تحديد جنس الجنين، ولتبين المرا حامل بالبنت او الولد.

الطرق العلمية للتنبؤ بجنس الجنين

من خلال السطور السابقة في المقالة قد عرضنا لكم نقاطا لا يستند اغلبها على اثباتات علمية، ولكن من خلال هذه الفقرة، سنعرض لكم الطرق النتبعة من قبل الاطباء من أجل تحديد جنس الجنين بعد أشهر معينة من الحمل، وهي كما يلي:

  • جهاز السونار، الأشعة فوق البنفسجية: جهاز يستخدم لتحديد جنس المريض، وسماع نبضاته.
  • فحص بزل السائل الأمنيوسي: وهو سحب السائل الأمينوسي المحاط خلف الجنين.
  • فحص الزغابات المشيمية: من الفحوصات التقنية الحديثة لتحديد جنس الجنين.

الفرق بين حمل البنت والولد، من خلال النقاط السابقة من مقالتنا قد وضحنا لكم بعض النقاط والمعتقدات للتفريق ما بين حمل البنت والولد، وبعض الفروقات بين الحمل بالبنت والولد، ولو جئنا لما جاء بعلم الوراثة، فالبنت تحمل كرموسوم جنسي (xx) ، بينما  الذكر يحمل كروموسوم جنسي (xy)، حيث  يرث الولد والبنت الكروموسوم (x) من الأم ، والكرموسوم ( y). ولنوضح لكم أن الأهم من أن يتحدد جس المريض هو أن يأتي المولود على الدنيا وهو بكامل سلامته الجسدية والصحية.