الفرق بين الهم والغم،الله سبحانه وتعالى وحد العالم بما في قلوب الناس من كد وهم وحزن، ولا شك بأن كل إنسان في داخله وفي قلبه هم وحزن وغم يتعرض  له بين الفينة والأخرى، وذلك من خلال المواقف التي والمشاكل التي تتواجد في حيواتنا، ولا يوجد إنسان لا يخلو من المشاعر، ولكن كل انسان لديه طريقة يستطيع من خلالها اخفاء مشاعره، ودرجة تأثرهم غي المشاكل، فهناك أناس لديهم قدرة كبيرة على مواجهة الحياة وما فيها من هم وغم وكدر، وقد يظن البعض بأن الهم والغم والحزن تحمل نفس المعنى، ولكن الحقيقة غير ذلك فيحتلف تعريف كل منها ومعناها عن الاخر، ومن خلال المقالة سنتعرف على الفرق بين الهم والغم، تابعوا معنا.

لماذا الحزن و الهم و الغم مختلفون؟

يتسائل البعض هل الغم والهم والحزن مختلفين، لو نظرنا لبعض أحاديث النبي صل الله عليه وسلم حيث قال: “اللَّهُمَّ إِنِّي أَعُوذُ بِكَ مِنْ الْهَمِّ وَالْحَزَنِ”، فالنبي صل الله عليه وسلم ذكر اعوذ بك من الهم والغم، فلو كانت تحمل معنى واحد لم يقوم النبي بذكر كل منها بشكل منفصل، فهذا دليل على وجود فارق بين الهم والغم، سنوضحه من خلال السطور السابقة في المقالة.

وأيضا من أحد الأدلة التي تدل على وجود فارق بين الهم والغم ، وهو ما رواه سعيد بن الخدري و أبي هريرة عن رسول الله صلى الله عليه و سلم أنه قال: “ما يصيب المسلم من نصبٍ و لا وصبٍ و لا همٍ و لا أذى و لا غمٍ حتى الشوكة يشاكها إلا كفَّر الله بها من خطاياه”.

ما هو تعريف الحزن ؟

يعرف الحزن من المشاعر الانسانية التي تحل على الانسان بعد حدوث أمر سيء في حياته، وذكر الحزن في القرآن الكريم في قصة سيدنا يعقوب عند فقده لسيدنا يوسف عليه الصلاة والسلام، حيث قال الله تعالى:: “إِنَّمَا أَشْكُو بَثِّي وَحُزْنِي إِلَى اللَّهِ وَأَعْلَمُ مِنَ اللَّهِ مَا لَا تَعْلَمُون”،فهنا هناك غصة في قلب سيدنا يعقوب من أجل ما حل بابنه، فهو يشكو بثه وحزنه لله عزوجل.

ما هو تعريف الهم؟

يعرف الهم على أنه انشغال فكر الشخص بأمور وأحداث قد تحدث بشكل غير جيد ، كأن يفكر الشخص أنه سيفقد أحدهم، او يفكر وينشغل باله في الوظيفة التي قد يفقدها،فكلما انشغل تفكيره زاد الهم في قلب الشء رغم عدم حدوث شيء بعد.

ما هو تعريف الغم؟

يعرف الغم، هو تعرض الشخص  لموقف وأمور أثار قلقه وغضبه، فزاد ضيقة قلبه، ومثال ذلك أن يقدم الشخص اختبار الكتروني وتخرج النتيجة وتكون سيئة فيصاب بالغم على ذلك، وقد ذكر الغم في قول الله  سبحانه وتعالى: “ثُمَّ أَنْزَلَ عَلَيْكُمْ مِنْ بَعْدِ الْغَمِّ أَمَنَةً نُعَاسًا يَغْشَى طَائِفَةً مِنْكُمْ”، فقد رفع الله عنهم الغم بفضل منهم.

الفرق بين كل من الهم و الحزن و الغم

بعد أن ذكرنا من خلال السطور السابقة التعريفات لكل من الهم والحزن والغم، لنوضح الفرق بينهم بصورة مختصرة، الفرق بينهم هو أن الحزن يكون على أمر قد حدثت بالفعل، وهو شعور انساني، بينما الهم هو  ان ينهم الشخص لأمور لم تحدث وقد تحدث، وممكن ألا تحدث، بينما الغم هو انشغال البال بالتفكير في امور قد يحدث.

وبالنسبة للمدة الحزن يستمر لفترات طويلة، بينما الغم يكون وقتي في حال حدوث أمر سئ.

الفرق بين الهم والغم،وهكذا نكون قد عرضنا لكم من خلال السطور السابقة تعريفات لكل من الهم والغم والحزن، مبينين لكم أن الحزن ياخذ وقتا لحدوث أمر أحزن قلب الشخص، بينما الغم والهم وقتي، الغم هو القلق على امر حدث، بينما الهم هو انشغال التفكير بامور قد تحدث او لا تحدث.