من يفعل الخير لا يعدم جوازيه، لا يذهب العرف بين الله والناس، من الأبيات الشعرية المشهورة لقصائد الحطيئة، يُذكر أن الحطيئة شاعر مخضرم واسمه الحقيقي هو جرول بن أوس بن مـالـك العبـسـي، عاش عصر الجاهلية وأدرك عصر الإسلام، اشتهر بالهجاء العنيف في أشعاره، ولم يسلم من سيف لسانه أحد قط، كما أنه قام بهجاء والديه بل هجا نفسه أيضاً، كما أنه تسلط في هجاءه على الزيرقان بن بدر حيث قام بهجاءه عدة مرات،  فاشتكى منه إلى عمر بن الخطاب، حيث قام عمر حينها بسجنه، ثم ما لبث الحطيئة أن استعطف عمر من خلال بعض أبيات شعرية، فأمر بإخراجه ودعاه إلى التوقف عن هجاء الناس، فقال حينها: إذن تموت عيالي جوعاً، وله ديوان شعر، ومن أشهر قصائد الحطيئة: تقول حليلتي لما اشتكينا، وإن جياد الخيل لا تستفزنا وغيرها من القصائد الشعرية، في هذا السياق يطرح كتاب الطالب في اللغة العربية العبارة: من يفعل الخير لا يعدم جوازيه، ضمن دراسة الأسلوب اللغوي أسلوب الشرط، تابعوا قراءة المقال لنتعرف وإياكم على حل السؤال مع توضيح أسلوب الشرط وأركانه.

من يفعل الخير لا يعدم جوازيه

إليكم حل السؤال: من يفعل الخير لا يعدم جوازيه، لا يذهب العرف بين الله والناس، وهو كالتالي:

  • ما شرط الجزاء الحسن؟ فعل الخير.
  • ما جزاء فعل الخير؟ الجزاء الحسن.
  • ما الأداة التي بينت ترتب الجزاء الحسن على فعل الخير؟ مَـن.
  • يسمى هذا الأسلوب بـ أسلوب الشرط.

يعتبر أسلوب الشرط من الأساليب اللغوية، يبدأ أسلوب الشرط بأداة من أدوات الشرط وهي: إذا، إنْ، مَنْ، ويتكون أسلوب الشرط من أركان ثلاثة هي: أداة الشرط، وفعل الشرط، وجواب الشرط، وفي العبارة: من يفعل الخير لا يعدم جوازيه، تكون “مـن” هي أداة الشرط، بينما ” يفعل الخير” هو فعل الشرط، ويكون “لا يعدم جوازيه” جواب الشرط.