ما هو مذهب السعودية، تعتبر دولة المملكة العربية السعودية هي واحدة من الدول العربية، والتي تقع في منطقة شبه الجزيرة العربية، تحديداً في الجزء الجنوبي الغربي من قارة آسيا، ومن الجدير بالذكر أن دولة المملكة العربية السعودية تعتبر من أهم الدول الإسلامية في الوطن العربي، حيث أن هذه الدولة تحتوي على الكثير من الأماكن المقدسة، والتي لها مكانة عظيمة عند المسلمين، ومن أهم هذه الأماكن هي الكعبة المشرفة، ومن الجدير بذكره أن دولة المملكة العربية السعودية هي دولة إسلامية تتبع نهج النبي محمد صلى الله عليه وسلم، وفي هذا المقال سوف نتعرف على ما هو مذهب السعودية.

ما هو مذهب السعودية الرسمي

من الحدير بالذكر أن الإسلام في دولة المملكة العربية السعودية، يتبع بشكل مباشر أهل السنة والجماعة، أي أنه يتبع جميع المذاهب الفقهية الأربعة، والتي هي المذهب الحنفي، المذهب المالكي، المذهب الشافعي، المذهب الحنبلي، ولكن تجدر الإشارة هنا إلى أن أكثر السعوديين هم يتبعوا مذهب الحنبلي، حيث أن الحكومة في دولة المملكة العربية السعودية تتبنى بشكل رسمي المذهب الإسلامي الحنبلي، وبناء على الإحصاءات الغير رسمية فإنه قد تبين أن 94٪ من السعوديين هم من السنة و 6٪ من الشيعة.

ما هو المذهب الحنبلي

يعتبر المذهب الحنبلي هو واحد من أهم المذاهب الإسلامية الأربعة، حيث أن هناك الكثير من علماء الأمة الإسلامية وفقهائها الذين يتبعوا هذا المذهب، ومن الجدير بالذكر أن المذهب الحنبلي قد سُمي بهذا الاسم وذلك نسبة إلى الإمام أحمج بن حنبل الشيباني-رحمه الله-، كما أن تاريخ المذهب الحنبلي كان تاريخ مُشرق، حيث أن علماء هذا الفقه قد عملوا بشكل مستمر على إيقاف الظلم والاستبداد الذين كان يتبع من السلطان، كما أنهم عملوا على الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، ومن أهم ما جاء به المذهب الحنبلي هو الوقوف في وجه المبتدعين الضالة، ومن أهم الأمثلة على ذلك عندما وقفوا في وجه المُعتزلة الذين قاموا بتعطيل النص القرآني، والرافضية والمعتقدات المنكرة لهم، والأشعرية وغيرهم.

مؤسس المذهب الحنبلي

إن مؤسس المذهب الحنبلي هو أحمد بن أحمد بن محمد بن حنبل الشيباني، والذي قد ولد في مدينة بغداد سنة 164 هجريًّا ، ومن الجدير بالذكر أن أحمد بن حنبل قد نشأ يتيمًا، وفي بداية حياته قام بتعلم القرآن الكريم، وحتى تمكن من حفظ القرآن الكريم عن ظهر غيب، ومن بعد ذلك التقى أحمد بن حنبل بأحد أئمة الرأي، وهو أبو يوسف القاضي حيث أخذ عنه العلم وهو ابن خمسة عشر، وكان أحمد بن حنبل يتميز بالورع، وكان يرفض أن يأخذ الهبة والقؤض والصدقة من أحد، حيث قال أبو دواد عن أحمد بن حنبل: “كانت مجالس أحمد مجالس آخرة، لا يُذكر فيها شيء من أمر الدنيا، وما رأيت أحمد بن حنبل ذكر الدنيا قَطُّ”.