شعوب قديمة سكنت سوريا، سوريا هي أحدى دول بلاد الشام الواقعة على البحر الابيض المتوسط وكانت سوريا شاهدة على العديد من الحضارات القديمة والشعوب العديدة التي سكنت في مدنها المختلفة وفي البادية السورية أيضاً، حيث تميزت هذه الشعوب بتعدد الهويات والاصول التي ترجع اليها، ولقد تعاقبت العديد من الشعوب على استيطان وسكن الاراضي السورية عبر الأزمان الغابرة الى يومنا هذا لما شكلته سوريا من أهمية من حيث الموقع الجغرافي المتميز بين الشرق والغرب وبين آسيا وأوروبا، فعمدت العديد من القبائل على السكن في سوريا منذ ما قبل الميلاد لتميزها بالطقس المعتدل ايضاً مما شجع العديدون على الارتحال اليها والسكن في اراضيها، وسنتحدث عبر السطور التالية عن شعوب قديمة سكنت سوريا.

أهم الشعوب الذين سكنوا في سوريا

عبر مئات السنين الماضية شكلت بلاد الشام مهبطاً للعديد من الحضارات التي أقامتها الشعوب المختلفة التي قصدت هذه البلاد واستوطنت في اراضيها رغبة في العيش الرغيد والحياة الهانئة، ومن هذه البلدان التي تميزت بإختلاف الحضارات التي قامت عليها وتعدد الشعوب التي سكنتها هي سوريا، وفيما يلي نبذة عن بعض الشعوب التي سكنت في سوريا ومنها :

  • السومريون : في بدايات القرن الخامس قبل الميلاد شهدت منطقة دلتا الرافدين قفزة نوعية في تاريخ البشرية حيث تم الانتقال في هذا السهل من الحياة في القرى الى الحياة في المدن، حيث أقيمت المدن في ذلك الوقت المبكر عبر السومريون ومن أهم هذه المدن : أريدو ، أور والوركاء، حيث برزوا السومريون من خلال محاولتهم للسيطرة على الفيضانات عبر انشاء السدود والقيام بحفر القنوات والجداول حتى أنهم قاموا بانشاء شبكات قنوات الري التي شكلت معجزة في ذلك الوقت، ويجمع العديد من المعنيين بدراسة الحضارات على أن السومريون هم من بنوا أقدم حضارة في التاريخ على وجه الارض، وعبر الزمن تم تأكيد هذه الحقائق عيبر العديد من الابحاث والتقنيات الحديثة التي أجريت على أثارهم.
  • الأكاديون: هم عبارة عن شعب الساميون الذين نزحوا من شبه الجزيرة العربية ، حيث استقروا في سوريا وجذبتهم الحضارة حضارة السومريون والسهول السورية الخصبة هناك، عاشوا الاكاديون مع السومريون جنباً الى جنب، حيث استطاع سرجون الاكادي أن يفرض سيطرته على كافة المدن في سوريا وامتد بعدها الى الخليج العربي، وبذلك أسست اول امبراطوريه عبر التاريخ، شهدت الامبراطورية في عصر سرجون الأكادي انتعاشاً اقتصاديا كبيراً بسبب توسع أعمال التجارة حيث نظمت العديد من القوافل التجارية وسيرت بين أرجاء البلاد.
  • حمورابي : حكم الملك حامورابي في مدينة بابل حين كانت في بلاده في ذلك الوقت العديد من القوى المختلفة والعديد من الدويلات المتفرقة التي تتنازع على الحكم في بابل، واستطاع الملك حامورابي العظيم أن يوحد مملكته وبنى فيها امبراطورية مترامية الاطراف ضمت العديد من المناطق وكان منها كافة أنحاء مدن سوريا وسهولها ومناطق أخرى عديدة ومترامية، لقد كان حامورابي ذو شخصية عسكرية قوية وفذة وله قدرات عالية في الجانب الاداري والتنظيمي والعسكري، خلف حامورابي وراءه آثاراً تحتوي على مواد تعالج كافة شؤون الحياة وعبرت عن التنظيم الواعي لكافة مسؤولياته ووظيفته كما وكان له الأثر في تنظيم حياة الافراد داخل دولته عبر فرض قوانين الواجبات والحقوق لكل فرد فيها، وتولى الحكم بعد حامورابي خمسة ملوك ساهموا في اضعاف الدولة من بعده الى أن تم احتلالها وزوالها وتلاشي حضارته التي أنشأها حامورابي فيها.
  • الكاشيون: الكاشيون هم أقوام جبليون، وقد زحفوا إلى بلاد بابل من منطقة الجبال الشمالية الشرقية، واحتلوا خلالها مدينة بابل، وأسسوا فيها السلالة الكشية التي ورثت كافة أرجاء الودلة البابلية، حيث لقب ملوكهم انفسهم بلقب ملك اكد وبابل، الكاشيون لم يضيفوا شيئا مميزاً للحضارة في سوريا وبابل ولكنهم اقتبسوا من الحضارات السابقة لهم في المنطقة.
  • الآشوريون : هم شعوب قوية كانت مهنتم الحرب، حيث سكنوا في جبال شمال بلاد ما بين النهرين، وامتكلوا جيشاً منظماً وحكموا سوريا لفترة زمنية، كما استوطنوا  شمال العراق وكان أمراؤهم ينتهزون الفرص للانفصال بمدنهم عن حكم دولتهم المسيطرة في جنوب العراق أيضاً، بدأت الفتوحات الآشورية التي بنت صرح أعظم الإمبراطوريات في التاريخ القديم ضمن دول الشرق القديمة.
  • الكلدانيون : هم شعوب جاءوا من غرب سوريا وهاجموا الدولة البابلية آنذاك بعد موت حمورابي، وبهذا انتهى النفوذ السياسي والعسكري للآشوريين في سوريا والعراق، وبدأت تسطع شمس جديدة من التاريخ القديم التي حمل فيها الكلدانيون مشعل الحضارة الخاصة بهم، ولأنهم كانوا من سكنة الجبال ، قرر نبوخذ نصر أن يوفر لهم مناخاً يشبه مناخ المناطق الجبلية في موطنهم الأصلي، فبنى قصورها من عدة طوابق، وكل طابق فيه كان يكتسي بالحدائق والأشجار، وقام بسحب المياه لريها بطرق في غاية البراعة والإبداع.
  • الأموريون : هم شعوب سكنوا في أواسط المناطق السورية ، أي في شمال وشرق حلب وحماة، وعلى ضفاف نهر الفرات.
  • الكنعانيون : هم شعوب سكنوا في سوريا الجنوبية في مناطق الأرض الكانعة، أي المنخفضة مثل فلسطين.
  • الفينيقيون : هم من الشعوب التي سكنت الساحل السوري، وأصل تسميتهم ترجع الى كلمة فينكس والتي تعني اللون الأرجواني الأحمر.

بلاد الشام بما فيها سوريا كانت مهداً للعديد من الحضارات التي شعت نوراً في الكون أجمع وانتشرت ثقافاتهم الاجتماعية عبر أرجاء الكون وامتدت آثارها الى يومنا هذا، لتكون شاهدة على شعوب حكمت بقوة وحضارة العديد من المناطق وخلفت الكثير من العلوم النافعة وراءها، ومن أهم هذه الشعوب هي شعوب قديمة سكنت سوريا