اول مسجد شيد في الاسلام، يعتبر المسجد أو الجامع هو دار العبادة المختص بالمسلمين، حيث أن هذا المكان هو المخصص من أجل أداء الصلوات الخمس والتي قد فرضها الله عز وجل على عباده المسلمين، ومن الجدير بالذكر أن تسمية المسجد بهذا الاسم يعود إلى أنه هو مكان السجود لله عز وجل، ومن الأسماء الأخرى التي تُطلق على المسجد هو الجامع، ويعتبر المسجد هو من أطهر البيوت التي قد وضعت في هذا الكون، وفي هذا المقال سوف نتعرف معكم على اول مسجد شيد في الإسلام.

اول مسجد شيد في الاسلام

من الجدير بالذكر أن أول مسجد شيد في الإسلام كان في المدينة المنورة، حيث أن النبي محمد صلى الله عليه وسلم عند دخوله إلى المدينة المنورة مع الصحابة الكرام قام بتشييد مسجد، حيث أن هذا المسجد تم تشييده في منطقة قباء، وأُطلق عليه باسم مسجد قباء، وتجدر الإشارة هنا إلى أن منطقة قباء تقع في الجنوب الغربي من المدينة المنورة، وذلك على بعد حوالي خمسة كيلومترات عن المسجد النبوي، وقد تحدث النبي محمد صلى الله عليه وسلم عن فضل مسجد قباء قائلاً: (من تطهَّر في بيتِه ثمَّ أتَى مسجدَ قُباءَ فصلَّى فيه صلاةً كان له كأجرِ عُمرةٍ).

أول مسجد بني في الأرض

إن الله عز وجل قد بين في آيات القرآن الكريم أن أول مسجد بني في الأرض هو البيت الحرام، حيث تم بناء هذا المسجد بقصد عبادة الله عز وجل والصلاة فيه، وقال الله عز وجل في القرآن الكريم: (إِنَّ أَوَّلَ بَيْتٍ وُضِعَ لِلنَّاسِ لَلَّذِي بِبَكَّةَ مُبَارَكًا وَهُدًى لِلْعَالَمِينَ)، وتجدر الإشارة هنا إلى أن هناك اختلاف في أقوال العلماء حول الذي بنى البيت الحرام، حيث ان البعض قال بأن الملائكة عندما أرادوا الاستغفار لله عز وجل وذلك بعد أن ظنوا بأن الإنسان سوف يكون المفسد في الأرض، وبعض العلماء يقولوا أن آدم عليه السلام هو من بناه، والبعض الآخر يقول أنه نبي الله شيث عليه السلام.

أول مسجد بني في المدينة

إن النبي محمد صلى الله عليه وسلم قد هاجر من مكة المكرمة إلى المدينة المنورة، وذلك بأمر من الله عز وجل، ومن الجدير بالذكر أن النبي عليه الصلاة والسلام قد وصل إلى المدينة المنورة في يوم الاثنين الذي يوافق الثامن من ربيع الأول في السنة الأولى من الهجرة، وعندما وصل المدينة فقد نزل في منطقة تُسمى قباء، حيث أن النبي عليه الصلاة والسلام قد أقام في هذه المنطقة أربعة أيام، وخلال هذه الأيام قام بتأسيس أول مسجد في المدينة وهو يعتبر أول مسجد بني في الإسلام، والذي هو مسجد قباء، كما أن النبي عليه الصلاة والسلام قد صلى في مسجد قباء قبل أن يخرج ويستقر في المدينة المنورة.