المضيق الذي عبره طارق بن زياد لفتح الاندلس يسمى بمضيق، إن القائد طارق بن زياد هو واحد من أشهر القادة المسلمين الذي عرف على مر العصور، حيث كان لطارق بن زياد الفضل الكبير في دخول الدين الإسلامي إلى الأندلس وفي شمال أفريقيا، كما أنه قام بالكثير من الإنجازات الهامة والتي قد ذكرت في الكتب التاريخية، فهو قائد عظيم ورجل شجاع، وكان يسعى في نشر الدين الإسلامي في جميع أنحاء العالم، وفي سياق هذا الحديث نضع لكم سؤال المضيق الذي عبره طارق بن زياد لفتح الاندلس يسمى بمضيق، والذي سوف نتعرف على الإجابة الصحيحة والنموذجية له خلال هذه السطور.

المضيق الذي عبره طارق بن زياد لفتح الاندلس يسمى بمضيق

كما جاء في كتب التاريخ بأن القائد طارق بن زياد عندما أراد فتح بلاد الأندلس قد قام بالعبور من مضيق هام، وهو الذي كان له دور مهم في تسهيل فتح بلاد الأندلس على القائد طارق بن زياد، وقد ورد في كتب التاريخ اسم هذا المضيق الذي يعتبر من المضائق الهامة جداً، وفي حديثنا هذا نتطرق لسؤال المضيق الذي عبره طارق بن زياد لفتح الاندلس يسمى بمضيق، والذي سنجيب عنه فيما يلي.

وإجابة سؤال المضيق الذي عبره طارق بن زياد لفتح الاندلس يسمى بمضيق هي عبارة عن ما يلي:

  • مضيق طارق بن زياد أو مضيق جبل طارق.

ما اسم المضيق الذي عبره طارق بن زياد لفتح الاندلس

كان القائد المسلم طارق بن زياد يسعى بشكل مستمر من أجل اجتياز الماء والوصول إلى الجهة الأخرى وذلك كي يتمكن من الدخول على إسبانيا، حيث كانت إسبانيا في ذلك الوقت تحت حكم ملك القوط لذريق، ولم يتم دخول الإسلام لها في ذلك الوقت، وكان طارق بن زياد يسعى من أجل فتح الأندلس، وقام كل من حاكم سحبة وطارق بن زياد وموسى بن نصير من الاتفاق معاً لغزو إسبانياً، فقام موسى بن نصير من تجهيز الجيش من البربر والعرب، ومن الجدير بالذكر أن عدد الجيش قد بلغ سبعة ألاف مقاتل، وكان قائد ذلك الجيش هو طارق بن زياد، وتمكن من العبور في البحر ونزل في البقعة الصخرية المقابلة، واستمر في السير حتى وصل إلى مدينة قرطاجنة، ومن ثم تمكن من الزحف في الجهة الغربية والسيطرة على المدن التي تحيط بها، وتمكن في ذلك الوقت من إقامة قاعدة حربية لتكون هي نقطة الإنطلاق إلى بلاد الأندلس.

وتمكن طارق بن زياد من اجتياز المضيق والذي يفصل بين كل من شمال أفريقيا وأوروبا، ومن بعد ذلك أصبح هذا المضيق يحمل اسمه وهو مضيق طارق بن زياد، أو مضيق جبل طارق.

القائد المسلم الذي فتح مدينة الديبل

إن القائد الذي قد قام بفتح مدينة الديبل هو محمد بن القاسم الثقفي، وهو يعتبر من أشهر وأهم القادة المسلمين الذي قاد الجيوش التي كانت تسعى لفتح بلاد السند، وتمكن القائد محمد بن القاسم الثقفي من فتح مدينة الديبل في السنة الثانية والتسعين الهجرية.