لماذا سميت سورة يونس بهذا الاسم، أنزل الله عز وجل على النبي محمد صلى الله عليه وسلم سورة يونس، وهي تعتبر من السور المكية التي قد نزلت على النبي عليه السلام وهو في مكة المكرمة، ما عدا الآيات 40، و94: 96  فهي تعتبر آيات مدنية، ومن الجدير بالذكر أن ترتيب سورة يونس في القرآن الكريم في الجزء الحادي عشر، ويبلغ عدد آياتها 190 آية، حيث أن سورة يونس قد نزلت بعد سورة الإسراء، وهي من السور القرآنية التي تبدأ بحروف مقطعة، حيث قال تعالى:( الر تِلْكَ آَيَاتُ الْكِتَابِ الْحَكِيمِ).

لماذا سميت سورة يونس بهذا الاسم

أن سورة يونس هي تعتبر اول سورة من سور القرآن الكريم قد سُميت باسم نبي من أنبياء الله عز وجل، حيث ان يونس عليه الصلاة والسلام هو أحد أنبياء الله عز وجل من بني إسرائيل، وتجدر الإشارة هنا إلى أن سبب تسمية سورة يونس بهذا الاسم هو ذكر اسم نبي الله يونس عليه السلام، حيث أن الله عز وجل قال في هذه السورة: {فلولا كانتْ قريةٌ آمنتْ فنفعَها إيمانُها إلّا قومَ يُونُسَ لمّ آمنزا كشفْنا عنهم عذابَ الخِزيِ في الحياةِ الدُّنيا ومتّعناهُم إلى حين}.

فضل سورة يونس

أن الله عز وجل قد حث المسلمين على قراءة القرآن الكريم لما فيه من أجر عظيم، وبالنسبة لفضل سورة يونس فإن القارئ يؤجر نفس الأجر بالنسبة لقراءة القرآن الكريم، كما أنّ عن ابن البطائني عن الحسين بن محمد بن فرقد عن فضيل الرسان عن أبي عبد الله عليه السلام قال: (من قرأ سورة يونس في كل شهرين أو ثلاثة، لم يخف عليه أن يكون من الجاهلين، وكان يوم القيامة من المقربين).

مناسبة سورة يونس لما قبلها

إن مناسبة سورة يونس لما قبلها هو أن السورة السابقة قد اختتمت بذكر رسالة النبي محمد صلى الله عليه وسلم، كما ان سورة يونس قد اختتمت بنفس هذه الرسالة، وأن جلّ تلك فى أحوال المنافقين وما كانوا يقولونه وما كانوا يفعلونه حين نزول القرآن، وهذه فى أحوال الكفار وما كانوا يقولونه فى القرآن.