الاحتجاج بفعل الآباء وتقليدهم في الباطل، يمكننا بدايةً تعريف التقليد الأعمى وهو عبارة عن تأثر الفرد تأثر شديد جداً في أحد من الأشخاص، ويقوم باتباعهم في التصرفات والأفعال والأقوال دون الاعتماد على منهجية واضحة، حيث يتم الاعتماد في هذا التقليد على العقائد المزيفة والأفكار الوهمية التي تكون هادمة لشخص المُقلد، ومن أهم الأمثلة على التقليد الأعمى هو اتباع فعل الآباء وتقليدهم في الباطل، وهذا من الأمور التي قد نهى عنها الله عز وجل في الكثير من الآيات القرآنية، وفي سياق هذا الحديث نود أن نتوقف عند سؤال تعليمي هام وهو الاحتجاج بفعل الآباء وتقليدهم في الباطل، وسوف نوضح لكم الإجابة الصحيحة والنموذجية له في سطور هذه المقالة.

الاحتجاج بفعل الآباء وتقليدهم في الباطل

إن الله عز وجل قد نهى في الكثير من آيات القرآن الكريم عن التقليد دون اتباع عقيدة صحيحة ونهج واضح، ومن الأمور التي نهى عنه الله عز وجل أيضاً في القرآن الكريم هو طاعة الوالدين في أمور عصيان الله عز وجل، حيث لا طاعة لمخلوق في معصية الخالق، والنبي عليه الصلاة والسلام قد حذر في الكثير من الأحاديث النبوية الشريفة عن التقليد الأعمى للآخرين وخصوصاً الآباء، وفي هذا الحديث نضع لكم أحد الأسئلة التعليمية من كتاب التفسير في مناهج المملكة العربية السعودية وهو: الاحتجاج بفعل الآباء وتقليدهم في الباطل، والذي سوف نوضح لكم إجابته ضمن هذه السطور.

وكان السؤال هو اختر الإجابة الصحيحة:

الاحتجاج بفعل الآباء وتقليدهم في الباطل؟

  • دليل على الجهل.
  • دليل على العلم.
  • دليل على التقوى.

والإجابة الصحيحة والنموذجية التي تناولها سؤال الاحتجاج بفعل الآباء وتقليدهم في الباطل تتمثل فيما يأتي:

  • دليل على الجهل.