افضل الصيام، الصوم هي إحدى العبادات التي فرضها الله سبحانه وتعالى على عباده المؤمنين، وهي الركن الرابع من أركان الإسلام، ومدة الصيام من طلوع الفجر إلى أن تغرب الشمس، حيث قال تعالى في كتابه العزيز :”وكلوا واشربوا حتى يتبين لكم الخيط الأبيض من الخيط الأسود”، ويكون الصوم في شهر رمضان من كل عام ما يقارب تسعة وعشرون يوم أو ثلاثون يوم، والصوم فرض على كل مسلم فلا يجوز لأحد الإفطار دون وجود عذر قاطع لذلك، فما هو افضل الصيام ؟

افضل الصيام هو

  • سُئل رسول الله صلى الله عليه وسلم على أفضل صيام وهو صيام سيدنا داود عليه السلام أنه كان يصوم يوم ويفطُر يوم، كما أنه قال أحب الأيام إليه صوم يوم الاثنين ويوم الخميس من كل أسبوع، فقيل له هل يجوز أن أصوم يوم السبت ويوم الاثنين ويوم الخميس حتى أجمع بين صيام نبينا سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم وسيدنا داود عليه السلام، أم صيام يوم بعد يوم له أيام محددة، فقيل أن أفضل صيام هو صيام سيدنا داود عليه السلام وذلك استدلالاً لقول سيدنا عبد الله عمرو بن العاص رضي الله عنهم :” أخبر رسول الله صلى الله عليه وسلم أني أقول :والله لأصومن النهار ولأقومن الليل ما عشت، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: أنت الذي قلت ذلك؟ فقلت له :قد قلته بأبي أنت وأمي، فقال :فإنك لا تستطيع ذلك. فصم وأفطر، وقم ونم، وصم من الشهر ثلاثة أيام، فإن الحسنة بعشر أمثالها. وذلك مثل صيام الدهر. قلت: فإني أطيق أفضل من ذلك. قال: فصم يوماً وأفطر يومين. قلت: أطيق أفضل من ذلك. قال: فصم يوماً وأفطر يوماً. فذلك مثل صيام داود وهو أفضل الصيام. فقلت: إني أطيق أفضل من ذلك. قال: لا أفضل من ذلك”. وفي رواية أخرى :”لا صوم فوق صوم أخي داود – شطر الدهر – صم يوماً وأفطر يوماً”.
  • وكما قال عبد الله بن عمرو عن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال :”أحب الصلاة إلى الله، صلاة داود؛ وأحب الصيام إلى الله، صيام داود، كان ينام نصف الليل، ويقوم ثلثه، وينام سدسه، ويصوم يوماً، ويفطر يوماً”.
  • حث النبي الكريم صلى الله عليه وسلم على مداومة صيام الاثنين والخميس، ونستدل على ذلك من قول أبي هريرة رضي الله عنه :قال رسول الله صلى الله عليه وسلم “تعرض الأعمال يوم الاثنين والخميس، فأحب أن يعرض عملي وأنا صائم”.

افضل الصيام، فالصوم من العبادات التي فرضها الله على عباده وذلك في شهر رمضان من كل عام من السنة الهجرية، كما هناك بعض الأيام التي يستحب فيها الصيام من أجل التقرب إلى الله ونيل الأجرب والثواب ومن هذه الأيام يوم الاثنين والخميس، وصيام سيدنا داود عليه السلام وهو يوم بعد يوم، أي نصف الدهر وهو افضل صيام كما قال نبينا الكريم.