سبب الاحتفال برأس السنة الميلادية، يحتفل العالم ببداية عام جديد من ليلة راس السنة في الواحد والثلاثين وحتى الساعات الاولى من 1 يناير، وهو يزم واحتفال وطني للكثير من الدول، حيث يعد ذلك الاحتفال من اقدم الاحتفالات التي يقوم فيها العالم منذ اكثر من اربعة آلاف عام وذلك اليوم الاول من التقويم الغريغوري وذلك من الايام التي تعتبر عند الدول العربية عطلة رسمية، حيث يقوم الافراد في العالم بمشاركة الاحباب والاصدقاء ومنهم يقوم بالاجراءات الايجابية، سوف نتعرف على سبب الاحتفال برأس السنة الميلادية.

متى بدأت احتفالات رأس السنة

لقد ابتدا الاحتفال براس السنة الميلادية منذ اربعة آلاف عام وذلك في مدينة بابل القديمة، وقد كانت البشارة لاول قمر مستجد وذلك بعد حدوث الاعتدالات الربيعية وذلك في الاواخر من شهر مارس ويحدث التساوي بين ضوء الشمس والظلام وذلك اعتد في في بداية عام مستجد ويدعوا للاحتفال، حيث يعتقد ان ممارسة الاتخاذ في القرارات لعام جديد، حيث ظهر لاول مرة بين البابل القديم الذي قد قدم وعود وذلك للكسب في التأييد للالهة وابتداء السنة في التفاؤل وايضا التسديد للديون واعادة المعدات الزراعية وذلك اقترض بالنظر في اليوم نفسه وذلك فرصة للتأمل في الماضي وايضا التطلع الى المستقبل.

سبب احتفالات رأس السنة الميلادية

لقد قام الامبراطور يوليوس قيصر بالمحاولات في التقويم الروماني وذلك بعد العديد من المحاولات السابقة من الاضافة لشهور وغير ذلك حتى يتم التزامن في التقويم مع الشمس، حيث وضع يوليوس قيصر في اول شهر يناير ذلك اليوم على اعتباره اليوم الاول من العام وذلك حتى يتم التكريم للشهر الذي يحمل اسمه يانوس،حيث انه اله البداية الرومانية والذي يسمح له وجه بالنظر الى الماضي والى الامام في المستقبل وقام الرومان بالاحتفال به عبر التقديم للتضحيات الى يانوس والتزيين للمنازل بالافرع الغار وايضا للحضور في الحفلات الصاخبة وبالتبادل في الهدايا بين البعض، حيث استمر ذلك الوضع في اوروبا حتى العصر الوسطي، وذلك عندما استبدل المسيحيين تلك المناسبة بمناسبة اخرى دينية هي اكبر في الاهمية وقد تم ربط بخمسة وعشرين من شهر ديسمبر وذلك هي الذكرى لولادة المسيح او ما يسمى بالكريسماس، وغي الخامس والعشرين من شهر مارس هو عيد البسارة وقد اعاد البابا جريغوي الثالث عشر في التأسيس ليوم واحد من يناير كيوم راس السنة الجدد وذلك في عام 1582م وذلك منذ الوقت القديم وايضا التقويم الميلادي يبدا في الواحد من شهر يناير وذلك يعتبر قصة الاحتفال براس السنة الميلادية.

احتفالات رأس السنة في العالم عبر التاريخ

تعددت الاجتفالات والمظاهر الاحتفالية الخاصة التي تميز عن الاخرين ومن تلك الاحتفالات المخصصة براس السنة الجديدة التي تتبع:

  • لقد قام البابيليين بالاحتفالات منذ اربعة الاف عام وذلك بالمهرجان الديني الضخموالذي يسمى اكيتيو وذلك مشتقة من السومريين للشعير والتي قد قطعت في الربيع، حيث كان له الطقوس العديدة في احد عشر يوم، وبعد ذلك الاحتفالات براس السنة عبر التتويجات في ملك جديد وذلك مثل الاحتفال اتيكو بإله السماء وذلك عند بابل الذي يسمى مردوخ على الهة البحر المستشرة، وذلك يعتبر ولاية مستجدة لالهة للحكام وايضا تتجدد بالاشكال الرمزية.
  • وفي جمهورية مصر العربية اعدت الاحتفالات في راس السنة يبدا مع الفيضان بالشكل السنوي وذلك لنهر النيل وهو متزامن مع الصعود ونجم الشعرى اليمانية، وفي الصين حديث اليوم وذلك لاول مرة من السنة الصينية المستجدة مع الظهور للقمر الثاني وذلك بعد الانقلابات الشنوية.

احتفالات رأس السنة الجديدة

تتعدد العادات والتقاليد التي تنتشر في راس السنة في العالم وذلك التمتع بالواجبات الجميلة والاطعمة الخفيفة التي يعتقد انها تمنح الحظوظ السعيدة للسنة القادمة، وايضا بالاضافة الى الالعاب النارية والغناء للاغاني الترحيبية في السنة الجديدة، حيث ان هناك الاحتفالات المخصصة بكل البلاد ومنها في دولة اسبانيا والكثير من البلاد الاخرى التي تنطق باسم اسبانيا، حيث يقوم الافراد بالتجميع للعنب وذلك بالعديد من الكميات لانه يرمز الى الامال في الاشهر القادمة ويتم ذلك قبل منتصف الليل، وفي دولة ايطاليا يتم الطهي للاطباق في العام الجديد التقليدية وذلك هي البقوليات مثل العدس وذلك هم يعتقدوا انها تتشابه مع العملات المعدنية وهي تشير الى النجاح في المستقبل، وعادات وتقاليد كثيرة في العالم ككل.

سبب الاحتفال برأس السنة الميلادية، وهو يعتبر اول الايام في التقويم الفريغوري، حيث انه يحل في الواحد من شهر يناير راس السنة الميلادية في كل البلاد التي تستخدم التقويم الغريغوري، حيث يعتبر من ايام العطلة الرسمية، وايضا يحتفل العديد مع الالعاب النارية التي تبدأ من منتصف الليل وتبدا السنة الجديدة، كذلك تعرفنا على سبب الاحتفال برأس السنة الميلادية.