دراسة المادة والتغيرات التي تطرأ عليها، العلوم هي أسلوب منهجي يقوم ببناء وتنظيم المعرفة في شكل تفسيرات قابلة للإختبار، ينقسم العلم الحديث إلى، ثلاثة فروع رئيسية تتكون من العلوم الطبيعية، (مثل الأحياء والكيمياء والفيزياء )، حيث يرتكز مفهوم العلوم على، المنهجية العلمية الذي بدورها تقوم بدراسة البيانات ووضع فرضيات لتفسيرها، وجاء سؤال، ( دراسة المادة والتغيرات التي تطرأ عليها )، تم طرح السؤال من قِبل الطلاب.

دراسة المادة والتغيرات التي تطرأ عليها

تعتبر الكيمياء أحد فروع العلوم الحديثة، وعرف الإنسان الكيمياء منذ القدم، وهو أحد العلوم الطبيعية، وللكيمياء أهمية كبيرة في حياتنا وتدخل في مجالات كثيرة، يعد جابر بن حيان الملقب بـ ( أبي الكيمياء )، المؤسس لعلم الكيمياء، حيث صنع جابر بن حيان أهم الأحماض المعدنية، مثل حمض النتريك، وحمض الكبريت، وحمض هيدروكلوريك، وعلم الكيمياء هو العلم الذي يدرس المادة والتغيرات التي تطرأ عليها، ويدرس علم الكيمياء الذرات والروابط التي تحدث بينها مكونة الجزيئات، المبني على مفهوم التجريبية، حيث تلعب الكيمياء دورًا مهمًا في الصناعات المختلفة، كالصناعات الغذائية، وصناعة المواد التنظيفية، والدهانات، وصناعة الأدوية، والنسيج والملابس، وتعتبر الكيمياء من أهم المواد التعليمية التي يتعلمها الطالب في المدرسة، لما لها العديد من التطبيقات في حياتنا العملية، حيث تعتبر كلمة كيمياء كلمة عربية، والعرب أول من استخدمها في العصور الوسطى، والإجابة الصحيحة على السؤال، (دراسة المادة والتغيرات التي تطرأ عليها )، 

  • الكيمياء.

تعتبر الكيمياء مهمة ولها العديد من المجالات، والتطبيقات في حياتنا اليومية، ويتم تدريسها للطلبة في مختلف المراحل.