منع الزكاه من اسباب منع نزول المطر، حيث تعددت الأسباب التي تؤدي الى منع نزول المطر، وقد ذكر النبي تلك الأساب في حديثه الذي قال فيه :(يا معشر المهاجرين خمس خصال أعوذ بالله أن تدركوهن)، وذكر فيه معاصي أخرى وذكر عقوبتها معها، ان الله تعالى أمرنا بالدعاء ليستجيب لنا مع أننا نحن الذين بحاجة له هو بغنى عنّا، وقد دعانا للاستغفار ليغفر لنا بالرغم من عظم المعاصي التي نرتكبها بالرغم من علمنا بأن هذه المعصية تغضبه منّا وتمنع عنّا الرزق والتوفيق منه، وفي هذا المقال سنوضح أن منع الزكاه من اسباب منع نزول المطر واذا نظرنا لحالنا اليوم فاننا نرى تساهل كبير في عدم اخراج الزكاة، بسبب البخل أو تكاسلاً.

منع الزكاة من اسباب منع نزول المطر من السماء صح او خطا

لم ينزل الله عقوبة على الأرض الا بما جنينا على أنفسنا فقد قال علي بن أبي طالب :«ما نزل بلاء إلا بذنب ولا رفع إلا بتوبة»، وان من منع المطر عن الانسان هو أحد العقوبات التي أنزلها الله على عباده بسبب بخلهم أو تكاسلهم عن اخراج زكاة أموالهم، وان في رزق الله لبعض عباده بأموال كثيرة ابتلاء واختبار لهم، ليرى ماذا سيفعلون في المال الذي رزقهم ايّاه، ومن النتائج على الامة الاسلامية بسبب منعهم للزكاة حبس المطر عنهم، ولقد أرشدنا رسول الله الى كثرة الاستغفار دائماً والرجوع الى الله والتوبة اليه والدعاء اليه لينزل المطر علينا وينبت الزرع ويختفي الجفاف عنا، فقد قال تعالى في ذلك : {فقلت استغفروا ربكم إنه كان غفاراً٭ يرسل السماء عليكم مدراراً٭ ويمددكم بأموال وبنين ويجعل لكم جنات ويجعل لكم انهاراً}، وان الله وحده هو من بيده انزال المطر وري المزروعات وذهاب الجفاف عن الأرض، ولو شاء لأنزل المطر الذي لا فائدة فيه بسبب شدة ملوحته، ويجب علينا الانسياق لأوامر خادم الحرمين الشريفين بالخروج لصلاة الاستسقاء والدعاء لله بأن يذهب هذا البلاء عنا، وان خير الخطائين التوابين.

أسباب حبس المطر

أصبحنا نشتكي في زماننا هذا من قلة نزول المطر وامتناعه في بعض الأوقات عن النزول بتاتا، ما قد يصيب الأرض بالجفاف وتذهب خضارها بعد أن كانت مخضرة، وتموت المزروعات وتنتشر الأمراض بيننا، ويخسر المزارعين الذين بعتمدون على ماء المطر في ري المزروعات، وان في الماء حياة فقد قال تعالى : {وَجَعَلْنَا مِنَ الْمَاءِ كُلَّ شَيْءٍ حَي أَفَلَا يُؤْمِنُونَ}، وان حبس المطر فيه انذار للناس من رب العباد لأن يتراجعوا عن ارتكاب المعاصي، ويتساءل الكثيرون عن أسباب ذلك، ومن الأسباب الحقيقة لمنع نزول المطر كما ذكرها الرسول في حديثه :

  • نقصان المكيال.
  • منع الزكاة عن الناس وعدم اخراجها.

وقد فسر البعض سبب تأخر نزول المطر بعوامل مناخية، وان هذه الاسباب كلها لا وجود لها والسبب الحقيقي كما وضحه الرسول، ونزول هذه العقوبة بكثرة الاستغفار بصدق، وعلى شيوخ الأمة الاسلامية وكبارها أن تنظم صلاة تدعي فيها الله أن ينعم عليهم بالماء، والابتهال بخير الله وأنه هو الغفّار.

وبهذا القدر نكون قد أجملنا أهم أسباب منع المطر عن العباد، ووضحنا أن منع الزكاه من اسباب منع نزول المطر وغيرها من الأسباب، وان علينا اخراج الزكاة في موعدها على من يستحقونها من الفقراء والأرامل والمساكين واليتامى كما علمنا رسول الله صلى الله عليه وسلم وتخصيص الدعاء في خطبة الجمعة للدعاء بنزول المطر، لنيل الأجر ولرضا الله عنّا، ومنع حلول العقوبة علينا.