أهم 10 أسباب لسعة الرزق، الله سبحانه خلق الإنسان وكرمه بالعقل، فعند خلق الله الإنسان كتب كتابه وقدره المقدر له الحدوث في الدنيا، فكل مخلوق على الأرض يخلقه الله ومعه رزقه، فالرزق مقسوم للإنسان والحيوا وجميع الكائنات الحية، ولكن الله عزوجل يكرم عباده الصالحين دوما فقد يزيد الله رزقهم ويوسع عليهم، وهنا أسباب تجعل الله يوسع رزق عبده المسلم، ومن أحد أهم الأسئلة الشائعة والتي تزايد ليها البحث في محرك جوجل السعودي، هو السؤال الذي يبحث حول أهم 10 أسباب لسعة الرزق، ومن خلال السطور القادمة في الفقرات التالية في مقالتنا، سنعرض لكم مجموعة من لأسباب التي على إثرها يوسع الله ويزيد رزق العباد.

أعظم أسباب زيادة الرزق

الرزق مقسوم منذ أن نفخ الله الروح بالفرد وهو في بطن أمه، وقيل أن الرزق يكتب منذ الأربعين يوما والانسان في بطن أمه، فلا يمكن لأي أحد أن ينقص من رزقك أو يزيد منه، فالرزق بيد الله عزوجل هو المتكفل بهذا الأمر،حيث قال الله عزو وجي في كتابه الريم:” وفي السماء رزقكم وما توعدون”.

فكل إنسان طول فترة حياته إلى موته لا ينال سوى ما كتبه الله عز وجل، ولن تقبض روحه دون ان يأخذ رزقه كاملا متكاملا، كل ما على الانسان فعله هو السعي من أجل الحصول على الرزق وطلبه، متوكلا في سعيه على الله، فا يجوز التقاعص دون الأخذ بالأسباب، لابد أن يتوكل على الله ويأخذ بالأسباب، حيث قال الله عزوجل حاثا على طلب الرزق:”هُوَ الَّذِي جَعَلَ لَكُمُ الْأَرْضَ ذَلُولًا فَامْشُوا فِي مَنَاكِبِهَا وَكُلُوا مِن رِّزْقِهِ وَإِلَيْهِ النُّشُورُ “.

أسباب سعة الرزق

يظن البعض من الناس أن الرزق مقتصر فقط على المال وهذا شئ غير صحيح، فباب الرزق واسع يشمل الصحة والمال والأبناء ومحبة الناس، ولرزق أشكال عديدة، وأيضا ليزيد الله رزق عباده، هناك أسباب لو قام بها المرء يزيد الله ويوسع عليها رزق، ومن أهم أسباب اسعة الرزق، ما سنذكره في النقاط التالية:

  1. الابتعاد على الحرام، وتجنبه بكافة أشكاله.
  2. خشية الله عزوجل، ومخافته وتقواه.
  3. التقرب إلى الله بالعبادات والطاعات.
  4. شكر الله عزوجل وحمده على كافة نعمه، فقد قال الله عزوجل:”ولئن شكرتم أزيدنكم”.
  5. الإنفاق في سبيل الله ومساعدة الغير، و إعصاء الصدقات، حيث قال الله :” يربي الصدقات”.
  6. الصدق والأمانة في العمل.
  7. السعي جاهدا والذهاب مبكرا للعمل.
  8. الجهاد في سبيل الله والهجرة.
  9. بر الوالدين وكسب رضاهم.
  10. النية الحسنة.
  11. السعي من أجل الأيتام.
  12. الابتعاد عن الرياء والربى في العمل.
  13. وغيرها من الأسباب الكثيرة.

أسباب جلب الرزق والبركه فيه

الله سبحانه وتعالى تكفل بأرزاق كافة المخلوقات، فكل مخلوق على وجه الأرض  من نبات وحيوان، وإنسان سواء كان مسلم أم كافر فرزقه مقدر ومعروف، حيث بين الله ذلك في كتابه الكريم حيث قال تعالى:”وَمَا مِنْ دَابَّةٍ فِي الْأَرْضِ إِلَّا عَلَى اللَّهِ رِزْقُهَا” ، ولكن الإنسان المسلم يقوم بفعل مجموعة من الأمور التي تجعل الله سبحانه وتعالى يكرمه ويزيد له في رزقه، ومن خلال هذه الفقرة سنعرض لكم مجموعة من الأسباب التي بموجبها يجلب الرزق وتزداد البركة فيه، ومن هذه الأسباب مايلي:

  • أن يتق المسلم ربه: حيث قال الله تعالى في كتابه:”من يتق الله يجعل له مخرجا”.
  • الإكثار من الاستغفار:  حيث قال الله تعالى في آياته القرآنية على لسان سيدنا نوح:”فَقُلْتُ اسْتَغْفِرُوا رَبَّكُمْ إِنَّهُ كَانَ غَفَّارًا* يُرْسِلِ السَّمَاءَ عَلَيْكُمْ مِدْرَارًا* وَيُمْدِدْكُمْ بِأَمْوَالٍ وَبَنِينَ وَيَجْعَلْ لَكُمْ جَنَّاتٍ وَيَجْعَلْ لَكُمْ أَنْهَارًا”.
  • بر الوالدين وكسب رضاهما.
  • صلة الارحام.
  • الإكثار من الصدقات والانفاق في سبيل الله لما لذلك من أثر كبير على نفس العبد حيث تعود نفسه على الكرم والعطاء.
  • الهجرة في سبيل الله.
  • مساعدة الفقراء، ورحمة الأيتام.
  • القيام بالطاعات والتقرب إلى الله بقلوب خاشعة.
  • الإحسان للفقراء والمساكين.
  • الحضور مبكرا للعمل.
  • أن يواكب المسلم مراسم الحج والعمرة بين السنة والأخر، حيث قال النبي صل الله عليه وسلم:”تابعوا بين الحجِّ والعمرة؛ فإنهما ينفِيان الفقر والذُّنوب، كما ينفي الكيرُ خبث الحديد والذَّهب والفضة”.

أسباب الرزق في القرآن

ذكرت في القرآن الكريم العديد من الآيات القرآنية في الكثير من السور القرآنية، والتي بدورها تبين أسباب الرزق ، ومن هذه الآيات ما يتم ذكره في النقاط السابقة:

  1. الحث على برالوالدين، ومنع قتل الذرية كما جاء في سورة الأنعام: حيث قال الله تعالى في كتابه الكريم:””قُلْ تَعَالَوْا أَتْلُ مَا حَرَّمَ رَبُّكُمْ عَلَيْكُمْ أَلَّا تُشْرِكُوا بِهِ شَيْئًا وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانًا وَلَا تَقْتُلُوا أَوْلَادَكُمْ مِنْ إِمْلَاقٍ نَحْنُ نَرْزُقُكُمْ وَإِيَّاهُمْ وَلَا تَقْرَبُوا الْفَوَاحِشَ مَا ظَهَرَ مِنْهَا وَمَا بَطَنَ وَلَا تَقْتُلُوا النَّفْسَ الَّتِي حَرَّمَ اللَّهُ إِلَّا بِالْحَقِّ ذَلِكُمْ وَصَّاكُمْ بِهِ لَعَلَّكُمْ تَعْقِلُونَ”.
  2. الحث على الاستغفار كما جاء في سورة نوح: حيث قال تعالى في كتابه الكريم:”فَقُلْتُ اسْتَغْفِرُوا رَبَّكُمْ إِنَّهُ كَانَ غَفَّارًا* يُرْسِلِ السَّمَاءَ عَلَيْكُمْ مِدْرَارًا* وَيُمْدِدْكُمْ بِأَمْوَالٍ وَبَنِينَ وَيَجْعَلْ لَكُمْ جَنَّاتٍ وَيَجْعَلْ لَكُمْ أَنْهَارًا”.
  3. سورة الزمر: حيث قال تعالى :”أَوَلَمْ يَعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ يَبْسُطُ الرِّزْقَ لِمَن يَشَاءُ وَيَقْدِرُ ۚ إِنَّ فِي ذَٰلِكَ لَآيَاتٍ لِّقَوْمٍ يُؤْمِنُونَ”.
  4. الدهوة للعبادات والصلاة،كما ورد في سورة طه: حيث قال الله في كتابه الكريم:”وَأْمُرْ أَهْلَكَ بِالصَّلَاةِ وَاصْطَبِرْ عَلَيْهَا لَا نَسْأَلُكَ رِزْقًا نَحْنُ نَرْزُقُكَ وَالْعَاقِبَةُ لِلتَّقْوَى”.
  5. الشكر لله :قوله تعال في كتابه: “لَئِنْ شَكَرْتُمْ لَأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِنْ كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ”.
  6. قول الله تعالى :”وَمَا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالْإِنسَ إِلَّا لِيَعْبُدُونِ* مَا أُرِيدُ مِنْهُم مِّن رِّزْقٍ وَمَا أُرِيدُ أَن يُطْعِمُونِ* إِنَّ اللَّهَ هُوَ الرَّزَّاقُ ذُو الْقُوَّةِ الْمَتِينُ”.
  7. عدم الفساد في الأرض كما ورد في سورة البقرة: حيث قال تعالى في كتابه الكريم:”{وَإِذِ اسْتَسْقَى مُوسَى لِقَوْمِهِ فَقُلْنَا اضْرِب بِّعَصَاكَ الْحَجَرَ فَانفَجَرَتْ مِنْهُ اثْنَتَا عَشْرَةَ عَيْنًا قَدْ عَلِمَ كُلُّ أُنَاسٍ مَّشْرَبَهُمْ كُلُوا وَاشْرَبُوا مِن رِّزْقِ اللَّـهِ وَلَا تَعْثَوْا فِي الْأَرْضِ مُفْسِدِينَ”.
  8. وكما جاء في سورة الرعد: قوله عزوجل:”اللَّـهُ يَبسُطُ الرِّزقَ لِمَن يَشاءُ وَيَقدِرُ وَفَرِحوا بِالحَياةِ الدُّنيا وَمَا الحَياةُ الدُّنيا فِي الآخِرَةِ إِلّا مَتاعٌ”.
  9. وورد العديد من الروايات حول أن قراءة سورة الواقعة يعتبر جالبا للرزق.

فالرزق هو ما كتب للعبد المسلم وهو في رحم أمه، فالرزق مقسوم ومكتوب بالكتاب عند الله ولا يمكن لأي أحد انتزاعه أو حرمانك منه، كل ما علينا الأخذ بالأسباب والتوكل على الله، وقد عرضنا لكم جملة من أهم أسباب سعة الرزق التي نزيد رزق الله لعباده الصالحين.