من اسباب المعينه على الخشوع في الصلاه، الصلاة عمود الدين، وهي الركن الثاني من أركان الإسلام ولا يقوم إيمان المسلم إلا بها، والصلاة هي آخر ما أوصى به الرسول صلى الله علية وسلم قبل موتِه، لأنها أول ما يحاسب عليه العبد يوم القيامة، فإن صلحت صلاته كانت كل أعماله صالحة، وإن فسدت صلاته فلا خير في عمله، لأن الصلاة هي الحد الفاصل بين الكفر والإيمان، ومن تركها فقد ترك ركنا من أركان الإسلام، وترك الركن يسبب تهدم الدين في نفس تاركِه، لهذا يجب الحفاظ على الصلاة بصفتها فرض ليس فيه أي تهاون، وبصفتها صلة دائمة بين العبد وربه.

اسباب المعينه على الخشوع في الصلاه

ان الخشوع في الصلاة هو من اهم الامور التي يجب على المسلم ان يحرص عليها في صلاته، حيث ان الانسان في صلاته يكون وواقفا بين يدي الله سبحانه وتعالى، فلا يجب ان يفكر في أي من امور الدنيا في صلاته بل ان يجعل هذا الوقت لله سبحانه وتعالى وان يؤدي صلاته كما علمنا رسول الله صلى الله عليه وسلم، وان درس الخشوع من الورس التي يدرسها الطلاب في المملكة العربية السعودية، وهناك بعض الاسئلة المهمة التي يجب عليهم ان يجيبوا عليها ومنها سؤال من اسباب المعينه على الخشوع في الصلاه، وان الاجابة على هذا السؤال هي:

  • الإقبال على الله وتذكر أنه واقف بين يديه وأن الله جل وعلا ينظر إليه، فيتذكر عظمة الله وأنه بين يديه، وأن الله أوجب عليه أن يطمئن في صلاته حتى يخشع.

وضعنا بين ايديكم متابعينا الكرام في ختام مقالنا الاجابة الصحيحة لسؤال من اسباب المعينه على الخشوع في الصلاه، والذي يبحث الكثير من الطلاب عن الاجابة الصحيحة له.